صحيفة ضمى نجد

جديد الأخبار

الأخبار
اخبار منوعه
ملحق البنات
معايير الجمال .. أرهقت النساء ..!!
د.أنوار عبد الله أبو خالد
11-15-1433 03:29
  • حجم النص :
  • A
  • A
  • A

image

في هذا العصر الغريب الذي أصبح يركز على مقاييس قاسية ومعايير عالية للجمال ، بتجييش إعلام مادي محموم ينشر الجمال الأوحد بين الناس ، حتى أصبحت الأذواق واحدة ، وحتى لو اختلفت تلك الأذواق داخل كل نفس فإنها مضطرة لمجاراة التقدم والرقي ومواءمة الذوق والحس الحضاري والعصرنة !!....

أذكر أنني كنتُ في جلسة مصارحة مع بعض الفتيات ، فأذهلني كثيراً اعتراف بعض الجميلات منهن أنهن قد زرن طبيب جراحة تجميلية !! ، ومصدر عجبي أنهن كن من ذوات الدخل المحدود هذا أولًا ، أما ثانياً فلأنهن كن جميلات كفاية ، فعلامَ العبث؟! فكانت إجابات إحداهن أنها تحس أن أذنيها كبيرتان مقارنة بوجهها ، أما الأخرى فكانت نحيفة بشكل كبير وقد ذهبت لكي تحاول أن تقنع الدكتور بأنها تشتكي من تكدس الشحوم على جنبيها وشواكلها ، وأمور عبثية أخرى لا داعي لذكرها ..!!..

ماذا جرى ، كيف حصل هذا السقوط الرهيب ، كيف استطاع المتمصلحون من إحياء اضطرابات نفسية ساكنة كاضطراب تشوه شكل الجسم أو مايعرف بهوس الكمال الجسدي ، كيف انصب اهتمامنا بالقشور دون اللباب ، من أقنعنا بأن الجمال نسخة مكررة من فنان هنا أو مغنية هناك ، من شوه مفهوم الجمال الناقص الذي كان يقدسه الرومان واليونان وصنعوا له تماثيل خالدة ؟!

فجمال الأسنان في تبعثرها المرصوص ، وجمال العينين في حورها واتساع حدقة أكثر من أخرى ، وجمال الشعر في تموجه وتوسطه ، نوع من التباين الجميل يوحي بالبشرية الأصلية ، بعيداً عن دقة الصلصال وتموجات البلاستيك وحرفية الفوتوشوب ، نعم ، أنت حر بأن تحلم وترسم وتتمتع وتصدق الخيال ، لكن أرجو أن لا تطلبه واقعاً معاشاً على الأرض ، مع انك مع مرور الزمن سوف يرتفع سقف معاييرك ولن ترضى بالنقص الطبيعي ، عندها تحصد جزاء حريتك في التمتع بالحلم المستحيل !..

أكثر مايدهشني عندما تأتي إلى عيادتي ، شابة متعلمة تحمل مؤهلاً عالياً وثقافة واسعة وجمالاً باهراً ، لتخبرني أنها تريد أن أساعدها في إقناع زوجها بأن يسمح لها بإجراء عملية تجميل لتصغير أنفها الذي تدعي بأنه ضخم كالخيمة ، وبالطبع هذه العينة من المراجعات لا يكفيها أن تقسم لها ثلاثاً بانها واهمة ، أو مثلا تأتي لها بشهادة أربعة من العقلاء بأن أنفها جميل ولا بأس به ، ولا حتى جلسات المنطق والنقاش تجدي معهن ، لأن هذا الاضطراب الهوسي قد غذاه الإعلام وشجعه المجتمع وعيادات التجميل ، وزاد الطين بلة كلام الأزواج الهمازين لزوجاتهم بكلام قاس يجرح كبرياء المرأة ونفسيتها خصوصاً عندما يقارنها (بفلانة)، حتى يجعل عقلها يطيش منها ، فما تعود تفكر إلا بأن تتفوق على (هذه الفلانة) لعلها تعجب وتملأ (عين الزوج) ، أزواج لا يعرفون أصلاً حداً للجمال الذي يريدونه ، وكيف يعرفون وهو يبحرون في بحر التلفاز والمجلات والانترنت ويملأون عيونهم (بصور) استأجرت لأجلها أفضل الكاميرات والفلاتر والإضاءة والفوتوشوب ، ناهيك عن عمليات الشد والترقيع والصقل والصنفرة ، لكننا نبقى أيدي منفقة بإسراف ، وعقليات متفاجئة بالانفتاح والعولمة ، وعصر الصور المزيفة ، والضحية دائماً هو الإنسان المستهلك وغالباً هو الزوج المسكين ..

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 399 |


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
0.00/10 (0 صوت)


الرئيسية |الأخبار |المقالات |الملفات |برودكاست |الصور |البطاقات |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.