العودة   منتديات ضمى نجد > اقسام المنتديات الإسلامية > نفحات إيمانية عامة

مقال العودة في قضية الشثري‏

مقال العودة في قضية الشثري‏ نفحات إيمانية عامة ; مقال العودة في قضية الشثري‏ فضيلة الشيخ / سلمان بن فهد العودة السبت 21 شوال 1430الموافق 10 أكتوبر 2009 1- علينا أن نقدّر الغيرة الدينية لدى هؤلاء، ونقدر الغيرة الوطنية لدى أولئك. بيد أن الفصل بينهما قد يؤدي إلى منازلة جديدة لا يتحكم فيها أولئك ولا هؤلاء، ويستفيد منها غيرهم، الدين والوطنية. 2- نحتاج إلى عشرات الجامعات تحتضن المعرفة، وتؤسس للنهضة، وترفع عن المجتمع معصية الجهل وذنب التخلف وإثم العجز في عصر المعلوماتية والسباق الحضاري. وهذا الهمُّ يجب أن يترسّخ ضمن اهتماماتنا الثقافية وقناعاتنا العقلية، وضرورياتنا الشرعية؛ لأنه احتساب على خطايا تاريخية, لا نزال نعيش إثمها ومعرتها, ولا نوليها الاهتمام؛ ...

نفحات إيمانية عامة طرح المواضيع العامة في مختلف القضايا الاسلاميه



المواضيع الساخنة : شروط المنتدى , نظام الترقيات خصائص المنتدى , صندوق الادوات

شرح تغيير اسمك بنفسكـ في منتديات ضمى نجد

لكل بنات ضمى نجد ضروري !

مجلة ضمى نجد العدد السادس و العشرون

إعادة فتح الشات الكتابي ضمى نجد





موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع أنماط العرض
قديم 11-10-2009, 08:09 PM   #1
...

شاهين غير متواجد حالياً


افتراضي مقال العودة في قضية الشثري‏

مقال العودة في قضية الشثري‏



فضيلة الشيخ / سلمان بن فهد العودة

السبت 21 شوال 1430الموافق 10 أكتوبر 2009





1- علينا أن نقدّر الغيرة الدينية لدى هؤلاء، ونقدر الغيرة الوطنية لدى أولئك.

بيد أن الفصل بينهما قد يؤدي إلى منازلة جديدة لا يتحكم فيها أولئك ولا هؤلاء، ويستفيد منها غيرهم، الدين والوطنية.



2- نحتاج إلى عشرات الجامعات تحتضن المعرفة، وتؤسس للنهضة، وترفع عن المجتمع معصية الجهل وذنب التخلف وإثم العجز في عصر المعلوماتية والسباق الحضاري.

وهذا الهمُّ يجب أن يترسّخ ضمن اهتماماتنا الثقافية وقناعاتنا العقلية، وضرورياتنا الشرعية؛ لأنه احتساب على خطايا تاريخية, لا نزال نعيش إثمها ومعرتها, ولا نوليها الاهتمام؛ بل قد نرى الحديث عنها فضولاً أو تهرّبًا، أو شيئًا هامشيًا, أو ما شابه ذلك.

وحتى مع حصول خطأ أو أخطاء؛ يجب أن نحتفي بالمنجز العلمي والمعرفي ونثمن أهميته وضرورته، ولا نختصره في هامش واحد.



3- لا أخفى قلقي من الإحساس بالهلع الذي لمسته لدى أحد إخواننا من الشباب وكأنه يكتب قصائد نعي الإسلام.

لقد مات النبي –صلى الله عليه وسلم- واشتغل الناس ببيعة الصديق, حتى قبل أن يُوارَى التراب، وسقطت الخلافة وبقي الناس يتعبدون ويجاهدون ويبيعون وينكحون.

الساعة لم تقم بعد!

وحتى لو كانت الساعة تقوم فـ(إِنْ قِامِت السَّاعَةُ وَفِى يَدِ أَحَدِكُمْ فَسِيلَةٌ فِإِن اسْتَطَاعَ أَنْ لَا تَقُوم حَتّى يَغْرِسهَا فَلْيَغْرِسْهَا ) كما عند أحمد في مسنده ، والبخاري في الأدب, والبزار , وغيرهم عن أنس رضي الله عنه.

لا تتطلب توحيد الاهتمامات.. دع من هو مشغول بالأقصى وخطر التهويد في شأنه، ومن هو مشغول بقرآن أو دعوة أو تربية أو بر أو بناء أو إصلاح يواصل مسيرته، ورابط أنت على الثغر الذي تختار!



4- نحتاج إلى عشرات الجامعات تدربنا على الحوار الموضوعي واحترام أنفسنا، وفهم بعضنا لبعض قبل أن نفكر في الحوار وفهم الآخرين من غيرنا.

لن أقبل بحال وصف طرف لآخر بالخيانة الوطنية, لمجرد التعبير عن الرأي بهدوء وروّية واتّزان، كما لن أقبل وصف هذا الطرف بالمروق أو استحلال دمه وعرضه, لمجرد مخالفته لي، أو حتى لمجرد خطأ ارتكبه.

ولن أقبل الخداع من شخص يصور جوابًا عابرًا من شيخ جليل على سؤال مفاجئ بأنه "حملة منظمة" وراءها ما وراءها، بينما يريد منّي أن أفهم أن عشرات المقالات المتزامنة في عدد من الصحف هي عمل عفوي غير مخطط ولا مدروس!



5- من السهل أن نُحبِّر المقالات عن حرية الرأي حين يكون الأمر في صالحنا, ويكون رأينا مصادرًا نبحث له عن سبيل، لكن ليس من الأخلاق أن ننقلب على حرية الرأي المعتدل الهادئ حين يكون ضدنا، وأن نمارس الإقصاء والتحريض.

هذا يؤكد أن بيننا وبين النهوض الحقيقي مسافة بقدر بعدنا عن الهدوء وعن التوازن, ووقوعنا تحت طائلة الأنانية الفردية, أو الحزبية أو الشللية.

لا يزال العديد منا يتبنون شعار "أنا أهاجم إذاً أنا موجود".

مشروع البناء والعمل التراكمي الهادئ أنفع للمجتمع من مشاريع الصراع والاستعداء والتحضير للمعارك, نعم ! سنختلف ؛ لكن علينا أن نرسم صيغة لاستيعاب خلافاتنا الحاضرة والمستقبلة, لتتحول إلى منفعة لنا جميعًا ولتكون تكريسًا لوحدة وطنية صادقة ينعم بظلها الجميع.



6- فخرنا قبل بناء الجامعات هو بالحرية العلمية, التي يثمر فيها الإبداع، وتنطلق المواهب، وهي البيئة التي يمكن أن تنجح فيها المجهودات العلمية.

فأي حرج من أن يتحاور الناس حول أداء مؤسسة ما. مستواها الأكاديمي، وقدرتها على تحقيق الأهداف، وإيجابياتها وسلبياتها.. بعيدًا عن التهجّم أو الإقصاء أو الشخصانية؟!

وهذا معنى تحدثت عن الصحافة العالمية والعربية, على مدى سنة كاملة, وباتجاهات مختلفة.



7- من أهم صور نجاح الجامعات في العالم قدرتها على تطوير المجتمع من حولها، وسعيها لخدمة المجتمع، وتحقيق مصالحه.

وهذا الهدف الجليل مرهون بالثقة القائمة والمتبادلة بين المجتمع وبين أي مؤسسة أكاديمية أو تعليمية.

فأي رسالة تعكّر صفو هذه الثقة يجب أن تعالج وتدرس, حتى مع حسن النية، وسلامة القصد.

وإدارة أي مؤسسة مسؤولة دون شك عن إزالة اللبس، والتأكد من وصول الرسالة الإيجابية إلى المستهدفين.

يحبّ الناس بطبعهم أن يطمئنوا على أن أي مشروع جديد لا يشكل تغييرًا سلبيًا لقناعاتهم وقيمهم وعاداتهم الأصيلة، ومن حقهم أن يحصلو على ذلك.



8- تقنين الاختلاط وبرمجته وفرضه في ميدان التعليم وكأنه مبدأ أو هدف أو ضرورة؛ هو مما حفظ الله مؤسسات التعليم في هذه البلاد من مغبته, وآثاره التي يشتكي منها الكثيرون.

وثمت فرق بين فرض نظام يقنن هذا ويرسّمه، وبين حالات حياتية عفوية؛ كالذي يجري حول الكعبة, أو في الأسواق التجارية, أو المستشفيات أو المؤسسات، والفصل بين هذا وذاك يحتاج إلى هدوء وواقعية ومعرفة.



9- من الدعاة والعلماء من جعل ديدنه تأليف القلوب على الخير، أو الإيمان، أو العلم، أو جعل مهمته السعي إلى حفظ التوازن داخل المجتمع, وضبط العلاقة بين مكوناته المختلفة، الفكرية أو المناطقية أو الاجتماعية؛ لئلا تنتهي الأمور إلى توتر أو صدام أو قطيعة, وهذا مقصد عظيم وهدف نبيل، وهو جزء أساس في مهمة الإصلاح, وفي عمل الاحتساب والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومثل هؤلاء يجب أن تطيب نفوسنا ألا ينغمسوا دومًا في المشكلات والمعارك, التي من شأنها أن تحدث شرخًا أو اصطفافًا- ولو مؤقتًا -وتوترًا بين الأطراف وجدلاً واسعًا ينتهي اليوم أو غدًا، بينما تتجه الأمور إلى طريق آخر قد لا يؤثر فيه هذا الجدل.

إنني ألتمس منك حسن الظن بهذه الكلمات التي لم يحمل عليها إلا الحب لله ورسوله , وللأمة وللوطن وأبنائه جميعًا, والله أعلم بما تحوي الصدور, وتنطوي عليه القلوب.

وغفر الله لنا جميعًا, وهدانا إلى صراطه المستقيم, وجمعنا على الحق, وأصلح أحوالنا, إنه جواد كريم.





وكتب /سلمان بن فهد العودة



السبت 21 شوال 1430الموافق 10 أكتوبر 2009 م

---------------------------------------------------------



قال إننا في حاجة إلى جامعات تدربنا على الحوار



د.العودة ينتقد "حالة الاصطفاف" في التعامل مع حديث الشثري



الجمعة 20 شوال 1430 الموافق 09 أكتوبر 2009







الإسلام اليوم ـ حسام النمر



انّتقد المشرف العام على مؤسسة "الإسلام اليوم" فضيلة الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة ما أسماه بـ "حالة الاصطفاف" التي تظهر في المجتمع عند تناول أي قضية، ينقسم الناس على إثرها إلى فريقين كما حصل مع عضو هيئة كبار العلماء السابق الشيخ سعد بن ناصر الشثري. مؤكدًا أننا في حاجة إلى عشرات الجامعات التي تدربنا على الحوار الموضوعي بحيث لا يتحول الحوار إلى تبادل تهم خاصة أن من يتحدث في الأمر هم مجموعة من المثقفين.



من يغير منكر التخلف؟!



وقال الشيخ سلمان العودة في حلقة اليوم من برنامج "الحياة كلمة" وردًا على سؤال يتعلق بحالة التحزب والتشدد في التعامل مع هذا الحدث: إنَّنا نحتاج في مجتمعنا السعودي وفي مجتمعاتنا العربية والإسلامية التي كثيرًا ما تتحدث عن التخلف، ونقصد منها أنماطًا منها التخلف العلمي والمعرفي الذي هو محل إجماع من المحللين؛ أن هذا الوصف الذي توصف به المجتمعات الإسلامية، وهذا ما نستطيع أن نوصفه شرعًا بأنَّه إثم ومعصية وذنب، ولذلك نحن نحتاج إلى عشرات الجامعات التي مهمتها الاحتساب على هذا التخلف ورفع مستوى الأمة في العلم وفي المعرفة والتقنية، وإيجاد بيئة قادرة على الإنتاج والاستيعاب وقادرة على النهوض و مواكبة الآخرين.



مؤكدًا أنَّه يجب علينا أن نُدخل هذه القضية ضمن اهتماماتنا الأساسية وضمن مقاصدنا الشرعية وضمن حاجاتنا الثقافية، وعدم التعامل معها على أنها قضية تطرح بالمناسبة أو قضية تقال كمقدمة أو كفذلكة كما يقال.

وأوضح فضيلته أن هذه قضية جوهرية ولب، فنحن عبر قرون نعيش حالة من التخلف نحتاج إلى رفعها ولذلك فإن من الصدق أن نرحب بكل بادرة تحقق هذا المستوى أو تسعى إليه بشكل من الأشكال.



وأشار الشيخ سلمان إلى أننا بحاجة بنفس القدر إلى عشرات الجامعات التي تدربنا على الحوار الموضوعي بحيث لا يتحول الحوار إلى تبادل التهم، فهذا يتهم الآخر بالخيانة الوطنية لمجرد أنه عبر عن رأي، والآخر يتهم خصمه بالمروق، خاصة أننا نتكلم عن مثقفين وأناس على مستوى راقٍ، فإن لم يُفلحوا هم في أنْ يعبروا بأسلوب راقٍ فإن "هذه مصيبة كبيرة"، وهذا يؤكد أننا "ما زلنا بعيدين عن التقدم والنهضة بقدر بعدنا عن هذه المستوى من الرقي، وبقدر وقوعنا في أسر الأنانية الشخصية أو الشللية أو الحزبية التي يعيشها الإنسان منا".



وتساءل الشيخ العودة: كيف تريد مني أن أقبل أن إجابة عابرة من شيخ جليل لسؤال مفاجئ، بأن الأمر "هو عبارة عن حملة منظمة ومدروسة" بينما تريد مني أن أصدّق بأن عشرات المقالات التي كتبت في وقت واحد وبالتزامن هي عبارة عن فعل عفوي غير منظم وغير مدروس.

وأضاف د. العودة: إننا نحتاج أيضًا إلى جامعات تعلمنا حرية الرأي وحدودها؛ بحيث لا أقبل أن أدافع عن حرية الرأي حينما يكون في مصلحتي من أجل تسويق رأي، أو إيجاد سبيل للتعبير عن هذا الرأي، لكن إذا كانت حرية الرأي تخص الآخرين فأنا حينئذ أكون ضدها. أعتقد أن هذا ليس أمرًا سائغًا وليس جيدًا.



مهمة الجامعات وتطمين الناس

وأوضح الشيخ سلمان أن أي مؤسسة تقام سواء أكانت أكاديمية أو علمية، أو في أي تخصص فإن أولى مهامها هو تطوير المجتمع وأن يكون لديها القدرة على نقل المجتمع، وليس استنبات شيء والمجتمع شيء آخر، وهذا النقل أهم شروطه وجود ثقة متبادلة بين المجتمع وهذه الجامعة.

وأكد أن المجتمعات بطبيعتها دائما تحتاج إلى قدر من التطمين، لأنه يوجد في نفوس الناس تساؤلات من حقهم أن يطرحوها، ولا يستطيع أحد أن يصادرها، لكن يستطيع المسئول في الجامعة أن يعطيهم ثقة بأن هذه المؤسسة الجديدة إنما تستهدف النهوض بهم والرقي وتعزيز القيم والمبادئ والأسس التي قام عليها هذا المجتمع، وما لم توجد هذه التطمينات ربما لا تفلح أي مؤسسة في تحقيق هدفها.

مشيرًا إلى وجود بعض الرسائل السلبية على الإنترنت أو في بعض القنوات الفضائية ربما تحتاج إلى تجلية أو إيضاح والأمر لا يتطلب أكثر من مواكبة لمثل هذه الأشياء ووصول إلى مستويات الناس وعقولهم فيها.



خصوصية وحماية



وحول قضية الاختلاط في الجامعات أكّد فضيلته أن مسألة أن يكون الاختلاط مقننًا أو مبرمجًا ومنظمًا في الجامعات أو في المدارس هو مما حمى الله به بلاد الحرمين، وما زالت كثير من البلاد تعاني ما تعاني بسبب فرض هذا الاختلاط كقانون لا يمكن أن يكون إلا في التعليم مثلاً.

موضحًا أن هناك فرقًا بين هذه الصيغة التي لا تساعد على نجاح التعليم وبين ما يقع بطريقة عفوية مثل ما يقع في المستشفيات أو في الأسواق أو في بعض المؤسسات أو حتى حول الكعبة المشرفة- كما قال بعضهم في حديثه-. مشدداً على أنه ينبغي أن نفرق بين الصيغتين: صيغ الحياة العفوية؛ وبين أشياء مبرمجة ومفروضة على الآخرين.



اصطفاف مؤلم



وتابع الشيخ العودة: لقد وجدت خلال هذه الحملة وتداعياتها أنه أصبح كأن هناك إلحاح أن كل أحد ينبغي أن يدخل في القضية, إما في هذا الصف أو ذاك، وهذا الاصطفاف مؤلم يبعد بنا كثيرًا عن معالجة القضايا بموضوعية واتزان وحكمة، وقد يترتب عليه أن يقع نوع من الحيف أو الجور على بعض الأطراف بدون أن يكون هناك مسوغ أو مبرر كاف.

ولفت الشيخ العودة أنه استمع إلى كلام الشيخ الشثري، وقال: لقد وجدت الشيخ سعد الشثري -حفظه الله- أشاد بالجامعة إشادة كبيرة، وهذا ربما لم نجده في إشارات من كتبوا عن الموضوع، فقد انتقدوا جانبًا وتناسوا جانبًا مهمًّا هو وضعه مقدمة في حديثه وأطال فيه.

وأضاف د. العودة قائلاً: أنا أتألم لهذا الاصطفاف الذي يحدث في مجتمعنا عند كل قضية، وهل سنستمر إلى الأبد هكذا.. فقط مجموعات فيما بينها؟ وكأن لغتنا أحيانا "أنا أهاجم إذن أنا موجود"؟! ألا يمكن أن نرتقي بأنفسنا أكثر من ذلك قليلاً ونتحاور ونتجادل بموضوعية حتى في مؤسساتنا التي بذلنا فيها الأموال الضخمة؟!

ولفت الشيخ العودة إلى أن "حجر الزاوية" قد خصص حلقة من حلقاته عن التعلم في رمضان قبل الماضي، وقال قد قرأت كثيرًا مما كُتب حول هذه الجامعة فوجدت في أوربا والأردن ومصر كثيرين قد كتبوا، وكثيرين أشادوا بفكرة الجامعة، وكثيرين أيضًا دعوا إلى تلافي بعض الأشياء وتصحيح بعض الأمور، والتأكد من صوابية بعض الوسائل وتحقيق الأهداف. مؤكدًا أن هذا شيء طبيعي وأنه سر من أسرار النجاح.

كما انتقد الشيخ العودة ما اسماه بـ"نظام الفزعات" موضحًا أنه ليس من الضروري أن نقحم كل شخص في كل قضية، وكأننا نريد من كل إنسان له وجود أن ينغمس في كل مشكلة من مشاكلنا ولا بد لكل شخص أن يبصم، حسب نظام الفزعات ذات اليمين أو ذات الشمال

ونفى الشيخ في ختام الحديث غياب صوت الاعتدال وقال إن الاعتدال موجود لكن غلب على الناس الأصوات المتضادة. مؤكدا أن من الدعاة والعلماء من جعل ديدنه تأليف القلوب على الخير، أو الإيمان، أو العلم، أو جعل مهمته السعي إلى حفظ التوازن داخل المجتمع, وضبط العلاقة بين مكوناته المختلفة، الفكرية أو المناطقية أو الاجتماعية؛ لئلا تنتهي الأمور إلى توتر أو صدام أو قطيعة, وهذا مقصد عظيم وهدف نبيل، وهو جزء أساس في مهمة الإصلاح, وفي عمل الاحتساب والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومثل هؤلاء يجب أن تطيب نفوسنا ألا ينغمسوا دومًا في المشكلات والمعارك, التي من شأنها أن تحدث شرخًا أو اصطفافًا- ولو مؤقتًا -وتوترًا بين الأطراف وجدلاً واسعًا ينتهي اليوم أو غدًا، بينما تتجه الأمور إلى طريق آخر قد لا يؤثر فيه هذا الجدل.






 
قديم 11-10-2009, 08:23 PM   #2
...

دموع واحزان غير متواجد حالياً


افتراضي

بارك الله فيك







التعديل الأخير تم بواسطة احساس إنسان ; 11-10-2009 الساعة 10:13 PM. السبب: تعديل الخطأ
 
قديم 11-10-2009, 08:39 PM   #3
...

فــجےـــر غير متواجد حالياً


افتراضي

ان شاء الله تتسكر بأذن الله مثل ماتسكرت السينما
اللهم ارينا الحق حقا وارزقنا اتباعه






 
قديم 11-10-2009, 08:57 PM   #4
...

شاهين غير متواجد حالياً


افتراضي

دمووع وأحزان

شاكر لك مرورك وتعقيبك

دمتي بخير






 
قديم 11-10-2009, 08:58 PM   #5
...

شاهين غير متواجد حالياً


افتراضي

جرووووووح

شاكر لك مرورك وتعقيبك خيتوو

دمتي بخير






 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أقام, الشثري‏, العودة, قضية

أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع اضافة مرفقات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل
Trackbacks are لا تعمل
Pingbacks are لا تعمل
Refbacks are لا تعمل



جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +3. الوقت الآن 07:44 AM.


   ضمى نجد   

صحيفة ضمى نجد | شات ضمى نجد | منتديات ضمى نجد | دليل ضمى نجد | طلب اعلان في ضمى نجد
المصحف الشريف | مصحف التجويد | زخرفة الأسماء | موسوعة الماسنجر | خريطة شبكة ضمى نجد
تلفزيون ضمى نجد | الاسماء ومعانيها | جالري ضمى نجد | يوتيوب ضمى نجد | العاب ضمى نجد
تحميل الصور والملفات الجوال البلاك بيري الجالكسي
تصفح اسرع للمنتدى



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
المشاركات المنشورة لا تعبر عن رأي ضمى نجد ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)