العودة   منتديات ضمى نجد > اقسام المنتديات الإسلامية > نفحات إيمانية عامة

روائع رسائل الخلافة الأموية

روائع رسائل الخلافة الأموية نفحات إيمانية عامة ; روائع رسائل الخلافة الأموية رسالة أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان t إلى عمرو بن العاص t: أمَّا بعد، فإنَّ الرشيد من رشد عن العجلة، وإنَّ الخائب من خاب عن الأناة [1] ، وإنَّ المتثبِّت مصيب أو كاد يكون مصيبًا، وإنَّ العَجِلَ مخطئ أو كاد يكون مخطئًا، ومَن لا ينفعه الرفق يضرُّه الخرق [2] ، ومَن لا تنفعه التجارِب لا يبلغ المعالي، ولا يبلغ رجل مبلغ الرأي حتى يغلب صبرُه شهوتَه وحلمُه غضبَه [3] . [1] الأَناة والأنَى: الحِلم والوقار. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة أني 14/48. [2] الخُرْقُ والخُرُقُ نقيض الرِّفْق. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة خرق 10/73. [3] ...

نفحات إيمانية عامة طرح المواضيع العامة في مختلف القضايا الاسلاميه



المواضيع الساخنة : شروط المنتدى , نظام الترقيات خصائص المنتدى , صندوق الادوات

شرح تغيير اسمك بنفسكـ في منتديات ضمى نجد

لكل بنات ضمى نجد ضروري !

مجلة ضمى نجد العدد السادس و العشرون

إعادة فتح الشات الكتابي ضمى نجد





موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع أنماط العرض
قديم 29-10-2009, 12:00 AM   #1

"saleh2010" غير متواجد حالياً


M0dy 001 روائع رسائل الخلافة الأموية

روائع رسائل الخلافة الأموية

رسالة أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان t إلى عمرو بن العاص t:



أمَّا بعد، فإنَّ الرشيد من رشد عن العجلة، وإنَّ الخائب من خاب عن الأناة[1]، وإنَّ المتثبِّت مصيب أو كاد يكون مصيبًا، وإنَّ العَجِلَ مخطئ أو كاد يكون مخطئًا، ومَن لا ينفعه الرفق يضرُّه الخرق[2]، ومَن لا تنفعه التجارِب لا يبلغ المعالي، ولا يبلغ رجل مبلغ الرأي حتى يغلب صبرُه شهوتَه وحلمُه غضبَه[3].


[1] الأَناة والأنَى: الحِلم والوقار. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة أني 14/48.
[2] الخُرْقُ والخُرُقُ نقيض الرِّفْق. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة خرق 10/73.
[3] ابن عساكر: تاريخ دمشق 59/189، وعبد الرزاق: مصنف عبد الرزاق 11/165.


رسالة أمير المؤمنين مروان بن الحكم إلى النعمان بن بَشِير t، يخطب لابنه عبد الملك بن مروان أُمَّ أبان بنت النعمان، فكتب إليه:
بسم الله الرحمن الرحيم. من مروان بن الحكم إلى النعمان بن بشير، سلامٌ عليك، فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو، أما بعد؛ فإن الله ذو الجلال والإكرام، والعظمة والسلطان، قد خصكم معاشر الأنصار بنُصرة دينه، وإعزاز نبيِّه r، وقد جعلك الله منهم في البيت العميم[4] والفرع القديم، وقد دعاني ذلك إلى اختيار مصاهرتك وإيثارك على الأكفاء مِن وَلَدِ أَبِي؛ وقد رأيتُ أنْ أُزَوِّجَ ابني عبد الملك بن مروان ابنتك أُمَّ أَبَانٍ بنت النعمان؛ وقد جعلتُ صداقها ما نطق به لسانك، وترنَّمت به شفتاك، وبلغه مُنَاك، وحكمتَ به في بيت المال قِبَلَكَ.

فلمَّا قرأ النعمان كتابه كتب إليه هذه الرسالة قائلاً:

بسم الله الرحمن الرحيم. من النعمان بن بشير إلى مروان بن الحكم، بدأت باسمي سُنَّةً من رسول الله r؛ وذلك لأني سمعت رسول الله r يقول: "إِذَا كَتَبَ أَحَدُكُمْ إِلَى أَحَدٍ فَلْيَبْدَأْ بِنَفْسِهِ". أمَّا بعدُ: فقد وصل إليَّ كتابك، وفهمت ما ذكرتَه فيه مِن محبَّتِنا، أمَّا إنْ تكن صادقًا فغُنْمًا أصبت، وبحظِّك أخذت؛ لأنَّا أناسٌ جعل الله حبَّنا إيمانًا، وبُغْضَنَا نفاقًا، وأمَّا ما أطنبت فيه من ذكر شرفنا وقديم سلفنا، ففي مدح الله لنا وذِكْرِه إيَّانا في كتابه المنزَّل وقرآنه المفصَّل على نبيِّه r ما أغنانا عن مدح أحدٍ من الناس. وأمَّا ما ذكرتَ من أنك آثرتني بابنك عبد الملك بن مروان على الأكفاء من ولد أبيك فحظِّي منك مردودٌ عليهم موفرٌ لهم، غير مُشَاحٍّ[5] لهم فيه، ولا مُنَازِعٍ لهم عليه. وأمَّا ما ذكرتَ أنك جعلت صداقها ما نطق به لساني وترنَّمت به شفتاي وبلغه مُنَايَ، وحكمت به في بيت المال قِبَلِي، فقد أصبح بحمد الله - لو أنصفت - حظِّي في بيت المال أوفر من حظِّك، وسهمي فيه أجزل من سهمك، وأنا القائل:

فَلَو أَنَّ نَفسِيَ طاوَعَتني لأَصبَحَت *** لها حَفَدٌ مِمَّا يُعَـدُّ كَثِيرُ

وَلَكِنَّـها نَفسٌ عَلَيَّ كَريمَـةٌ *** عَيوفٌ[6] لأصهارِ اللِئامِ قَذورُ

لَنا في بَني العَنقاءِ وَاِبني مُحَرِّق *** مُصاهَرَةٌ يُسنى بِها وَمُهـورُ

وَفي آلِ عِمرانٍ وَعَمرو بِن عامِرٍ *** مَعاقِلُ لَم يَدنَس لَهُنَّ حُجورُ[7]


[4] شيء عَمِيمٌ أي: تام، والجمع عُمُمٌ. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة عمم 12/423.
[5] تَشاحُّوا في الأَمر: شَحَّ به بعضهم على بعض وتنازعوه، وتَبادروا إِليه حذر فَوْتِه. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة شحح 2/495.
[6] عافَ الشيءَ: كرهه، والعَيُوف من الإبل الذي يشمُّ الماء وهو صاف فيدَعُه وهو عطشانُ. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة عوف 9/260.
[7] الأبيات للنعمان بن بشير من بحر الطويل. انظر: ابن منظور: مختصر تاريخ دمشق 2/190.

رسالة أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان إلى عامله على العراق الحجاج بن يوسف الثقفي؛ يُعنِّفه ويوبِّخه على تجرُّئه على أنس بن مالك t:

بسم الله الرحمن الرحيم. من عبد الملك بن مروان أمير المؤمنين إلى الحجاج بن يوسف، أمَّا بعدُ: فإنك عبد طمت[8] به الأمور فسَمَوْتَ فيها، وعَدَوْتَ طورك، وجاوزتَ قدرك، وركبت داهية أدًّا[9]، وأردت أن تَبُورَنِي[10]، فإنْ سوَّغْتُكَها[11] مضيتَ قُدُمًا، وإنْ لم أسوِّغْكها رجعتَ القهقرى، فلعنك الله عبدًا أخفش[12] العينين، منقوض الجاعرتين[13]، أنسيت مكاسب آبائك بالطائف، وحفرهم الآبار، ونقلهم الصخور على ظهورهم في المناهل[14]، والله لأغمزنَّك[15] غمز الليث الثعلب، والصقر الأرنب، وَثَبْتَ على الرجل من أصحاب رسول الله r بين أظهُرِنَا، فلم تَقْبَلْ له إحسانه، ولم تجاوز له إساءته جراءة منك على الربِّ عزَّ وعلا، واستخفافًا منك بالعهد، والله لو أنَّ اليهود والنصارى رَأَتْ رجلاً خدم عزير بن عزري وعيسى بن مريم لعظَّمته وشرَّفته وأكرمته، فكيف وهذا أنس بن مالك خادم رسول الله r، خدمه ثماني سنين، يُطلعه على سرِّه، ويُشاوره في أمره، ثم هو مع هذا بقيَّة من بقايا أصحابه، فإذا قرأتَ كتابي هذا، فكن أطوع له من خُفِّه ونَعْلِهِ، وإلا أتاك منِّي سهم مُثْكَل بحتف قاضٍ، و{لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ} [الأنعام: 67][16].


[8] طَمَّ الشيءُ إذا عَظُمَ، وطَمَتْ به الأمور أي: عَلَتْ وارتفعت. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة طمم 12/370.
[9] الإِدُّ: العَجبُ والأمر الفظيع العظيم والداهية. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة أدد 3/71.
[10] بُرْتُ الشيءَ أبُوره إذا خبرته، وبارَهُ بَوْرًا وابْتَارَهُ اختبره. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة بور 4/86.
[11] سَوَّغْتُه له: أَي جَوَّزْتُه. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة سوغ 8/435.
[12] الخفَشُ: ضعف في البصر. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة خفش 6/298.
[13] الجاعِرَتانِ: حرفا الوَرِكَين المُشْرِفان على الفخذين، وقيل: الجاعرتان موضع الرَّقْمتين من است الحمار. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة جعر 4/139.
[14] المَنْهَل: المشرَب، وتسمَّى المنازل التي في المَفاوِز على طريق السُّفَّار مَناهِل؛ لأَن فيها ماءً. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة نهل 11/680.
[15] الغَمْزُ: العَصْرُ باليد، ومنها الدفع مجازًا. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة غمز 5/388، 264.
[16] ابن كثير: البداية والنهاية 9/154.
يتبــــــــع






 
قديم 29-10-2009, 12:01 AM   #2

"saleh2010" غير متواجد حالياً


M0dy 001

رسالة أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز t إلى عُمَّاله:


أمَّا بعد فإن الله U أكرم بالإسلام أهله، وشرَّفهم وأعزَّهم، وضرب الذِّلة والصَّغَار على من خالفهم، وجعلهم خير أُمَّة أُخْرِجَتْ للنَّاس، فلا تُوَلِّيُنَّ أمور المسلمين أحدًا من أهل ذمَّتهم وخَرَاجهم؛ فتتبسط عليهم أيديهم وألسنتهم، فتذلَّهم بعد أنْ أعزَّهم الله، وتُهِينَهم بعد أنْ أكرمهم الله تعالى، وتعرِّضهم لكيدهم والاستطالة عليهم، ومع هذا فلا يُؤْمَن غشُّهم إيَّاهم، فإنَّ الله U يقول: {لاَ تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لا يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ} [آل عمران: 118]، {لاَ تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ} [المائدة: 51]، والسلام[17].


[17] ابن الأثير: الكامل في التاريخ 2/372.


رسالة أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز t إلى وليِّ العهد من بعده:

بسم الله الرحمن الرحيم. من عبد الله عمر إلى يزيد بن عبد الملك، سلام عليك، فإني أحمد إليك الله الذي لا إلا هو، أمَّا بعد: فإنِّي كتبتُ وأنا دَنِفٌ[18] من وجعي، وقد علمتُ أنِّي مسئول عمَّا وُلِّيتُ، يحاسبني عليه مليك الدنيا والآخرة، ولستُ أستطيع أنْ أُخْفِيَ عليه من عملي شيئًا، فإنْ رضي عنِّي فقد أفلحتُ ونجوتُ من الهوان الطويل، وإنْ سخط عليَّ فيا ويح نفسي إلى ما أصير، أسأل الله الذي لا إله إلا هو أنْ يُجيرني من النار برحمته، وأنْ يَمُنَّ عليَّ برِضوانه والجنة، فعليك بتقوى الله، الرعيةَ الرعيةَ، فإنك لن تبقى بعدي إلاَّ قليلاً، والسلام[19].


[18] رجل دَنَفٌ ودَنِفٌ: براه المرضُ حتى أَشْفى على الموت. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة دنف 9/107.

[19] السيوطي: تاريخ الخلفاء ص215.


رسالة مروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية إلى الغَمْرِ بن يزيد بن عبد الملك بعد مقتل أخيه الوليد بن يزيد بن عبد الملك:

أمَّا بعدُ، فإنَّ هذه الخلافة من الله على مناهج نبوَّة رسله، وإقامة شرائع دينه، أكرمهم الله بما قلَّدهم، يُعِزُّهم ويُعِزُّ مَن يُعِزُّهم، والحَيْنُ[20] على مَنْ ناوأهم[21] فابتغى غير سبيلهم، فلم يزالوا أهل رعاية لما استودعهم الله منها، يقوم بحقِّها ناهض بعد ناهض، بأنصار لها من المسلمين، وكان أهل الشام أحسن خلقه فيه طاعة، وأذبَّه[22] عن حُرُمِه، وأوفاه بعهده، وأشدَّه نكاية في مارق مخالف ناكث ناكب عن الحقِّ، فاستدرَّت نعمة الله عليهم، قد عُمِّر بهم الإسلام، وكُبِتَ بهم الشرك وأهله وقد نكثوا[23] أمر الله، وحاولوا نَكْثَ العهود، وقام بذلك من أشعل ضِرامها[24]، وإن كانت القلوب عنه نافرة، والمطلوبون بدم الخليفة ولاية من بني أمية؛ فإنَّ دمه غير ضائع؛ وإنْ سَكَنَتْ بهم الفتنة، وَالْتَأَمَت الأمور؛ فأمر أراده الله لا مردَّ له، فاكتب بحالك فيما أَبْرَمُوا وما ترى؛ فإني مطرق[25] إلى أن أرى غِيَرًا[26] فأسطو بانتقام، وأنتقم لدين الله المنبوذة فرائضه، المتروكة مجانة[27]، ومعي قوم أسكن الله طاعتي قلوبهم؛ أهل إقدام إلى ما قَدِمْتُ بهم عليه، ولهم نظراء صدورهم مُتْرَعَة ممتلئة لو يجدون مَنْزِعًا، والنقمة دولة تأتي من الله؛ ووقت مؤجَّل؛ ولم أشبه محمدًا ولا مروان - غير أن رأيت غِيَرًا - إن لم أشمِّر للقدريَّة إزاري وأضربهم بسيفي جارحًا وطاعنًا، يرمي قضاء الله بي في ذلك حيث أخذ، أو يرمي بهم في عقوبة الله حيث بلغ منهم فيها رضاه؛ وما إطراقي إلاَّ لما أنتظر مما يأتيني عنك، فلا تَهِنْ عن ثأرك بأخيك، فإنَّ الله جارُك وكافيك، وكفى بالله طالبًا ونصيرًا[28].
[20] الحَيْنُ: الهلاك، وحان الرجل أي هلك. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة حين 13/133.

[21] من ناوأهم أي: ناهضهم وعاداهم. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة نوأ 1/174.

[22] الذبُّ: الدفع والمنع. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة ذبب 1/380.

[23] أي: أهل الشرك.

[24] الضِّرام: دقاق الحطب الذي يُسرَع اشتعال النار فيه. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة ضرم 12/354.

[25] أطرق: سكت فلم يتكلم؛ لحيرة أو خوف أو نحوهما، وأَطْرَق فلان لفلان: إِذا مَحَل به ليُلْقِيه في ورطة، أُخِذَ من الطرق وهو الفخُّ. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة طرق 10/215.

[26] الغِيَرُ: تغيُّر الحال. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة غير 5/34.

[27] المجانة: أن لا يبالي ما صنع وما قيل له، والماجن عند العرب: الذي يرتكب المقابح المردية والفضائح المخزية. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة مجن 13/400.

[28] الطبري: تاريخ الأمم والملوك 5/580.


رسالة عبد الحميد الكاتب[29] إلى الكُتَّاب:

أمَّا بعدُ، حفظكم الله يا أهل صناعة الكتابة، وحاطكم ووفَّقكم وأرشدكم، فإنَّ الله U جعل الناسَ -بعدَ الأنبياء والمرسلين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، ومن بعدِ الملوك المكرمين- أصنافًا، وإن كانوا في الحقيقة سواءً، وصرَّفَهُم في صُنُوف الصناعات، وضُرُوب المحاوَلات، إلى أسباب معاشهم وأبواب أرزاقهم، فجعلكم معشرَ الكُتَّاب في أشرف الجهات أهلَ الأدب والمروءات، والعلم والرواية. بِكُمْ تنتظم للخلافة محاسنُها، وتستقيم أمورُها، وبنصحائكم يُصلحُ الله للخلق سلطانَهم وتَعْمُر بلدانهم. لا يستغني الملكُ عنكم، ولا يُوجَدُ كافٍ إلا منكم؛ فَمَوْقِعُكُمْ من الملوك مَوْقِعُ أسماعهم التي بها يسمعون، وأبصارهم التي بها يُبْصِرون، وألسنتهم التي بها يَنْطِقون، وأيديهم التي بها يَبْطِشُون. فأمتعكم الله بما خصَّكم من فضل صناعتكم، ولا نَزَع عنكم ما أضفاه من النِّعمة عليكم. وليس أحدٌ من أهل الصناعات كلها أحوجَ إلى اجتماع خِلال الخير المحمودة، وخِصال الفَضْل المذكورة المعدودة - منكم. أيُّها الكُتَّاب، إذا كنتم على ما يأتي في هذا الكتاب من صفتكم، فإنَّ الكاتب يحتاج من نفسه ويحتاج منه صاحبه الذي يَثِقُ به في مُهِمَّات أموره أنْ يكون حليمًا في موضع الحلم، فَهِيمًا في موضع الحُكْمِ، مِقْدَامًا في موضع الإقدام، مُحْجِمًا في موضع الإحجام، مُؤْثِرًا للعفاف والعدل والإنصاف، كَتُومًا للأسرار، وفيًّا عند الشدائد، عالمًا بما يأتي من النوازل، يضع الأمور مواضعَها، والطوارق[30] في أماكنها، قد نظر في كلِّ فنٍّ من فنون العلم فأحكمه، وإن لم يُحْكِمْهُ أخذ منه بمقدار ما يكتفي به، يَعْرِف بغريزة عقله وحسن أدبه وفضل تجرِبته ما يَرِدُ عليه قبل وروده وعاقبة ما يصدر عنه قبل صدوره، فيُعِدُّ لكلِّ أمر عُدَّتَه وعَتَاده، ويُهَيِّئ لكلِّ وجه هيئته وعادته. فتنافسوا يا معشرَ الكُتَّاب في صُنُوف الآداب، وتفقَّهوا في الدين، وابدءوا بعلم كتاب الله U والفرائض، ثم العربيَّة فإنَّها ثِقَاف ألسنتكم، ثم أجيدوا الخطَّ فإنَّه حلية كتبكم، وارْوُوا الأشعار واعْرِفوا غريبها ومعانيها، وأيَّام العرب والعجم وأحاديثها وسيرها؛ فإنَّ ذلك مُعِينٌ لكم على ما تَسْمُو إليه هِمَمُكم.
وارغبوا بأنفسكم عن المطامع سَنِيِّهَا ودَنِيِّهَا، وسَفْسَاف[31] الأمور ومَحَاقرها؛ فإنَّها مَذَلَّة للرقاب، مَفْسَدَة للكُتَّاب. ونزِّهوا صِنَاعَتكم عن الدناءة، وارْبَئُوا[32] بأنفسكم عن السِّعاية والنميمة وما فيه أهل الجهالات. وإيَّاكم والْكِبْرَ والصَّلَف[33] والعظمة؛ فإنها عداوة مُجْتَلَبَة من غير إِحْنَة[34]. وتحابُّوا في الله U في صناعتكم، وتَوَاصَوْا عليها بالذي هو أليق لأهل الفضل والعدل والنُّبْل من سَلَفِكم. وإن نبا[35] الزمان برجل منكم فاعطفوا عليه، وواسُوه حتى يرجعَ إليه حالُه ويثوب إليه أمرُه، وإن أقعد أحدًا منكم الْكِبَرُ عن مكسبه ولقاء إخوانه فزُورُوه وعظِّموه وشاوِرُوه، واستظهروا بفضل تجربته وقديم معرفته، وليكن الرجل منكم على من اصطنعه واستظهر به ليوم حاجته إليه أَحْفَظَ منه على ولده وأخيه؛ فإنْ عَرَضَتْ في الشغل مَحْمَدَة فلا يصرفها إلاَّ إلى صاحبه، وإن عرضت مَذَمَّة فليحملها هو من دونه. وليحذر السَّقْطة والزلَّة والملل عند تغيُّر الحال؛ فإنَّ العيب إليكم معشر الكُتَّاب أسرعُ منه إلى القرَّاء، وهو لكم أفسد منه لهم. فقد علمتم أن الرجل منكم إذا صحبه مَن يبذل له من نفسه ما يجب له عليه من حقِّه، فواجب عليه أن يعتقد له من وفائه، وشُكْرِه، واحتماله، وخيره، ونصيحته، وكتمان سره، وتدبير أمره ما هو جزاء لِحَقِّهِ، ويصدِّق ذلك بفعاله عند الحاجة إليه، والاضطرار إلى ما لديه. فاستشعروا ذلك -وفَّقكم الله من أنفسكم- في حالة الرخاء والشدَّة، والحرمان والمواساة، والإحسان، والسراء والضراء، فنعمت الشيمة هذه لِمَن وُسِمَ بها من أهل هذه الصناعة الشريفة. وإذا وُلِّيَ الرجلُ منكم أو صُيِّرَ إليه من أمر خلق الله وعياله أمر فليراقب الله U، وليُؤْثِرْ طاعته، وليكن مع الضعيف رفيقًا وللمظلوم منصفًا؛ فإن الخلق عيال الله، وأحبُّهم إليه أرفقهم بعياله.
ثم ليكن بالعدل حاكمًا، وللأشراف مُكْرِمًا، وللفيء موفِّرًا، وللبلاد عامرًا، وللرعية متألِّفًا، وعن أذاهم متخلِّفًا، وليكن في مجلسه متواضعًا حليمًا، وفي سِجِلاَّت خَرَاجه واستقضاء حقوقه رفيقًا.
وإذا صحب أحدكم رجلاً فليختبر خلائقه، فإذا عَرَفَ حَسَنَها وقبيحها أعانه على ما يُوَافقه من الحَسَنِ، واحتال على صرفه عمَّا يهواه من القُبْحِ بألطف حيلة وأجمل وسيلة، وقد علمتم أن سائس البهيمة إذا كان بصيرًا بسياستها التمس معرفة أخلاقها؛ فإن كانت رَمُوحًا[36] لم يَهِجْهَا[37] إذا ركبها، وإن كانت شَبُوبًا[38] اتَّقاها من بين يديها، وإن خاف منها شرودًا توقَّاها من ناحية رأسها، وإن كانت حَرُونًا[39] قَمَعَ برفق هواها في طرقها، فإن استمرَّت عَطَفَها يَسِيرًا فَيَسْلُسُ له قيادها، وفي هذا الوصف من السياسة دلائلُ لمن ساس الناسَ وعاملهم وجرَّبهم وداخلهم.
والكاتب -لفضل أدبه، وشريف صنعته، ولطيف حيلته، ومعاملته لمن يُجَاوِره من الناس ويناظره ويفهم عنه أو يخاف سَطْوَته- أَوْلَى بالرفق لصاحبه، ومداراته وتقويم أَوَدِه[40] من سائس البهيمة التي لا تُحِير جوابًا، ولا تعرف صوابًا، ولا تفهم خطابًا، إلاَّ بقدر ما يُصَيِّرها إليه صاحبها الراكب عليها. ألاَ فأَمْعِنوا -رحمكم الله- في النظر، واعْمَلُوا ما أمكنكم فيه من الرَّوِيَّة والفِكْرِ، تأمنوا بإذن الله ممن صحبتموه النَّبْوَةَ والاستثقالَ والجَفْوَة، ويُصَيَّر منكم إلى الموافقة، وتُصَيَّرُوا منه إلى المؤاخاة والشفقة، إن شاء الله[41].
[29] كان عبد الحميد الكاتب من أشهر الكتاب في الخلافة الأموية، فقد كان كاتبًا لمروان بن محمد آخر خلفاء بني أمية، وقيل: إنه قُتِل معه في مصر عام 132هـ، وقيل: قتله عبد الجبار بن عبد الرحمن صاحب شرطة الخليفة السفاح عبد الله بن محمد بن علي عام 134هـ.
[30] طرق القوم: جاءهم ليلاً، فهو طارق وهي طارقة، وجمع الطارقة طوارق. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة طرق 10/215.
[31] السَّفْسَافُ: الرديء من كل شيء، والأمر الحقير. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة سفف 9/152.
[32] ربأ: حفظ وأصلح، وربأ بفلان عن كذا: رفعه ونزَّهه. المعجم الوسيط ص321.
[33] الصَّلَفُ: الغلو والزيادة ومجاوزة القدر في حسن العبارة أو حسن الهيئة أو الحذق بالشيء والبراعة فيه. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة صلف 9/196، 9/228.
[34] الإحْنةُ: الحقد في الصدر. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة أحن 13/8.
[35] نَبا بي فلان نَبْوًا: إذا جفاني ومنعني. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة نبا 15/301.
[36] رَمَح الفرس والبغل والحمار وكل ذي حافر يرمح رَمْحًا: ضرب برجله، وقيل: ضرب برجليه جميعًا. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة رمح 2/452.
[37] هاجَ هائجُه: اشتد غضبه وثار، وهَيَّجْتُ الناقة فانبعثت: أي زجرتها ونفَّرتها. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة هيج 2/394.
[38] يقال للثَّوْرِ إِذا كان مُسِنًّا: شَبَبٌ وشَبُوبٌ ومُشِبّ، وناقة مُشِبَّة وقد أَشَبَّت، والشَّبُوبُ: الشابُّ من الثيران والغنم. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة شبب 1/480.
[39] الحَرُون: الذي لا يَنْقاد، إذا اشتدَّ به الجَرْيُ وقف. وحَرَنَت الناقةُ: قامت فلم تَبْرَحْ. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة حرن 13/110.
[40] الأَوَدُ: العوج، والمراد تقويم المعوجِّ. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة أود 3/74.
[41] القلقشندي: صبح الأعشى 1/118-121، وابن خلدون: تاريخ ابن خلدون 1/248.







 
قديم 29-10-2009, 07:03 AM   #3
...

شاهين غير متواجد حالياً


افتراضي

جزاك الله خير

ان شاء الله تكون في موازين أعمالك






 
قديم 29-10-2009, 01:57 PM   #4
...

الملامح الخجوله غير متواجد حالياً


افتراضي


جزاك الله الف خيرر

وجعله الله في ميزان حسناتك خيوووو "saleh2010"






 
قديم 29-10-2009, 10:27 PM   #5
...

kabrea roo7 غير متواجد حالياً


افتراضي

عافاك الله

ولاحرمت الاجر

,’






 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأمنية, الخلافة, رسائل, روائع

أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع اضافة مرفقات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل
Trackbacks are لا تعمل
Pingbacks are لا تعمل
Refbacks are لا تعمل



جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +3. الوقت الآن 11:37 AM.


   ضمى نجد   

صحيفة ضمى نجد | شات ضمى نجد | منتديات ضمى نجد | دليل ضمى نجد | طلب اعلان في ضمى نجد
المصحف الشريف | مصحف التجويد | زخرفة الأسماء | موسوعة الماسنجر | خريطة شبكة ضمى نجد
تلفزيون ضمى نجد | الاسماء ومعانيها | جالري ضمى نجد | يوتيوب ضمى نجد | العاب ضمى نجد
تحميل الصور والملفات الجوال البلاك بيري الجالكسي
تصفح اسرع للمنتدى



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
المشاركات المنشورة لا تعبر عن رأي ضمى نجد ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)