العودة   منتديات ضمى نجد > اقسام المنتديات الإسلامية > نفحات إيمانية عامة

الحياء في الإسلام , وما الفرق بين الحياء والخجل ,,

الحياء في الإسلام , وما الفرق بين الحياء والخجل ,, نفحات إيمانية عامة ; الحياء في الإسلام , وما الفرق بين الحياء والخجل ,, اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا ونبينا وحبيبنا وشفيعنا محمد وعلى أله وصحبهِ أجمعين وارضى اللهم عن الصحابة ومن إهتدى بهديهم واستن بسنتهم إلى يوم الدين , أبرءُ من الثقة إلا منك , ومن الأمل إلا فيك , ومن التسليم إلا لك , ومن الطلب إلا منك , ومن الصبر إلا على بابك , ومن الذل إلا في طاعتك , ومن الرجاء إلا بما في يديك الكريمتين, ومن الرهبة إلا لجلالك العظيم, اللهم تتابعت الركى واتصل خيرك وكمل عطائك وعمت فواضلك وتمت نوافلك وبر قسمك وصدق وعدك وحُقَ على أعدائك ...

نفحات إيمانية عامة طرح المواضيع العامة في مختلف القضايا الاسلاميه



المواضيع الساخنة : شروط المنتدى , نظام الترقيات خصائص المنتدى , صندوق الادوات

شرح تغيير اسمك بنفسكـ في منتديات ضمى نجد

لكل بنات ضمى نجد ضروري !

مجلة ضمى نجد العدد السادس و العشرون

إعادة فتح الشات الكتابي ضمى نجد





رد
 
أدوات الموضوع أنماط العرض
قديم 09-07-2010, 02:31 AM   #1
...

هاشم هاشمي غير متواجد حالياً


افتراضي الحياء في الإسلام , وما الفرق بين الحياء والخجل ,,

الحياء في الإسلام , وما الفرق بين الحياء والخجل ,,

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا ونبينا وحبيبنا وشفيعنا محمد
وعلى أله وصحبهِ أجمعين
وارضى اللهم عن الصحابة ومن إهتدى بهديهم واستن بسنتهم إلى يوم الدين ,
أبرءُ من الثقة إلا منك ,
ومن الأمل إلا فيك ,
ومن التسليم إلا لك ,
ومن الطلب إلا منك ,
ومن الصبر إلا على بابك ,
ومن الذل إلا في طاعتك ,
ومن الرجاء إلا بما في يديك الكريمتين,
ومن الرهبة إلا لجلالك العظيم,
اللهم تتابعت الركى واتصل خيرك
وكمل عطائك وعمت فواضلك
وتمت نوافلك وبر قسمك
وصدق وعدك وحُقَ على أعدائك وعيدك
فلم تبقى حاجة لنا إلا قضيتها برحمتك يا أرحم الراحمين ,


أيها الأخوات والأخوة :
مازلت وإياكم مع شجرة الإيمان والإسلام ,
نقطتف من ثمارها اليانعة
نقتطف من أخلاقها
ومن أخلاق هذا الدين العظيم
الذي جاء به الإسلام أمراً بهِ المسلم
ليكون مسلماً حقا مؤمناً صدقا ,
واليوم نتكلم عن
( خُلق الحياء في الإسلام)
وقد عرف أهل العلم الحياء بقولهم :
هو الكف عن كل مايستخفه العقل ويهجهُ الذوق
وإستنكار كل ما لايرضى به الخالق والمخلوق
وهو خٌلق شريف يمنع المرء فعل المحرمات وإتيان المنكرات
ويصونهُ عن الوقوع في الأوزار والآثام
ومن فقد الحياء
فقد مروئته
ومن فقد مروئته خسر كل خير وفضل
والحياء صفة من صفات الأنبياء والمرسلين
وقد وصِفَ رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحياء
فمما رواه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه يقولُ :
كان النبي صلى الله عليه وسلم
(أشد حياء من العذراء في خدرها) في الصحيحين
والنبي عليه الصلاة والسلام بين لنا خُلق الحياء
وأنه من أعظم الأخلاق وأميزها التي يتميز بها المسلم والمسلمة
فقال عليه الصلاة والسلام :
(الإيمان بضعٌ وستون شعبة والحياء شعبةٌ من الإيمان ) رواه البخاري
(الإيمان بضعٌ وسبعون شعبة والحياء شعبةٌ من الإيمان ) رواه مسلم
فمن فقد حيائه فلا إيمان له
وقال رسول الله عليه الصلاة والسلام :
(الحياء لا يأتي إلا بخير) رواه البخاري ومسلم
السؤال :لا حياء في الدين هل هو حديث أم مقولة ؟
الـجواب :هذا ليس بِحديث بل هو من كلام الناس
وهم يَقصدون به : أن الدِّين لا يَمنع من السؤال ، هذا مقصود من يُطلق هذا القول .
والأولى أن يُستبدل باللفظ الشرعي ،
وهو قول أم سلمة رضي الله عنها حيث قالت :
يا رسول الله إن الله لا يستحيي من الحق ، فهل على المرأة من غسل إذا احتلمت ؟
قال (إذا رأت الماء ,فَغَطّتْ أم سلمة ,تعني وجهها
وقالت :يا رسول الله ! وتحتلِم المرأة ؟!
قال (نعم ترِبت يمينك فبِمَ يشبهها ولدها ) رواه البخاري ومسلم
المفتي :الشيخ عبد الرحمن السحيم
لذلك على المسلم أو المسلمة أن يقولا:
(إن الله لا يستحيي من الحق)
أما القرأن فقد ذكر لنا قصة موسى مع شعيب عليهما الصلاة والسلام ,
وذكر لنا قصة إبنة شعيب التي جأت إلى موسى عليه السلام تطلب منه ان يكلم والدها
وقد شبه القرأن مشية إبنة شعيب ( بالمشية العظيمة التي اتسمت فيها خبرة العفة والوقار)
قال سبحانه وتعالى :
(فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا
فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنْ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) القصص 25
الحياء امرٌ معنوي وكأن الحياء بساطٌ مُدَ تحت قدميها
والنبي موسى عليه الصلاة والسلام
إتصف الحياء بالحياء
والعفة بالعفة
والمُكرُمة بالمُكرُمة
والخُلق بالخُلق
طلب منها أن تسير خلفه وان تقذف لهُ بالحصى عسى أن تدله على الطريق ,
أي حياء هذا وأي مكرُمة
وأي وصف إتصف به موسى عليه السلام
واتصفت به إبنة شعيب عليه السلام
وما أجمل الحياء في المرأة
وما أجمل الخُلق في المرأة
لأن المرأة إذا حفظت حيائها :
حفظت كرامة زوجها
حفظت كرامة أهلها
حفظت كرامة عائلتها
وإذا المرأة ضيعت حيائها ومروئتها وكرامتها
عندها أقم عليها وعلى عائلتها مأتماً ؟؟
وقد قال العلماء :
الحياء في الرجل يدلُ على كرمهِ وأخلاقهِ
والحياء بالمرأة يدلُ على عفتها
والحياء بالولد يدلُ على ذكائهِ وأدبه
قال الشاعر :
إذا قلَ ماء الوجه قلَ حيائهُ ولا خير في وجهٍ إذا قلَ مائهُ
حيائكَ فاحفظه عليك فإنما يدلُ على فعل الكريم حيائهُ
وقال الشاعر أيضا :
رأيتُ الحر يجتنبُ المخازي ويحميه عن الغدر الوفاءُ
يعيش المرء ماستحيا بخير ويبقى العود مابقي اللحاءُ
فلا والله مافي العيش خير ولا الدنيا إذا ذهب الحياء ُ
إذا لم تخشى عاقبة الليالي ولم تستحي فافعل ماتشاءُ
وقال الشاعر أيضا:
إذا لم تصن عرضاً وتخشى خالقا وتستحي مخلوقا فما شئت فاصنع
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( إذا لم تستحي فاصنع ماشئت ) رواه البخاري
لماذا ؟؟؟؟
لأن الأنسان إذا ذبح الحياءُ من قلبهِ
وذبح الحياءُ من صميمه
فهو قبر يسير على الأرض
وهو دابةٌ بصورة بشر !!!
والمجتماعات اليوم ما هوت وما فسقت
إلا عندما ذبح الحياء من قلوب وعقولِ بعض الرجال
قال الحكماء :
(إذا ذهب الحياء نزل البلاء )
ونحنُ اليوم في فصل الشتاء
ذهب أيلول وتشرين الأول وتشرين الثاني
ومازال الورق الأخضرُ على الأشجار
ومازالت السماء كأنها في فصل الصيف
أعراض تهتك في :
فلسطين
والعراق
وأفغانستان
والصومال
نساء رملت
أطفال يتمت
مساجد هدمت
والأقصى يهدم رويدا رويدا بحفريات القردة
بالعراق حدث ولا حرج عن الضحايا يومياً
عجباً لهذه الأمة الأسلامية متى تعود إلى رشدها وحيائها
وهم يلهثون وراء ملذات الدنيا الذائفة ؟؟؟
عجباً لرجالها
عجباً لشبابها
عجباً لنسائها
عجباً لفتياتها وفتيانها
كيف البعض منهم إنغمست عقولهم في أوحال الميوعة والفسق والإنحلال,
وتركوا دينهم كأن الجفاف لا يعنيهم
وكأن الأقصى الأسير لا يعنيهم
وكأن العراق الجريح لا يعنيهم
وكأن أفغانستان والصومال لا يعنيهم
وكأن لبنان الذي على شفير الهاوية لا يعنيهم
والمرأة المسلمة لا تأمر إبنتها بلباس العفاف والطهارة
بل تجعلها عرضة للفساد وعيون الذئاب من الناس
وأين الأب الذي قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم :
( كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ) البخاري ومسلم
تعجبُ من الرجل عندما يمشي مع زوجته وترتدي لباس يحجم جسمها
يحجم عورتها يظهر محاسنها ومفاتنها
إذا كنتُ تفتخر بهذا فالبهائم سبقتكَ
وإذا كنتَ تُعرضُ عن الله فبئس العمل ,
يقول الله عزوجل في الحديث القدسي:
(ابن آدم إنك ما استحييت مني أنسيت الناس عيوبك وأنسيت بقاع الأرض ذنوبك
ومحوت من أم الكتاب زلاتك وإلا ناقشتك الحساب يوم القيامة)
الذي يجلس على أبواب المقاهي يضيع وقته وينظر إلى عورات النساء أمايستحي من الله ؟؟
والذي يسهر في المقاهي على الأفلام الإباحية وقد أشتعل رأسه شيباً ووهن عظمه أما يستحي من الله ؟؟؟
يقول الله عز وجل في الحديث القدسي:
(ما أنصفني عبدي يدعوني فأستحي أن أرده ويعصيني ولا يستحي مني )
الله أكبر الله أكبر الله أكبر
وروى عن عمر رضي اللَّه تعالى عنه أنه دخل على النبي صلى اللَّه عليه وسلم فوجده يبكي،
فقال ما يبكيك يا رسول الله؟
قال (أخبرني جبريل عليه السلام أن اللَّه تعالى يستحي من عبد يشيب في الإسلام أن يعذبه،
أفلا يستحي الشيخ من اللَّه أن يذنب بعدما شاب في الإسلام)
يقول حذيفة بن اليمان رضي الله عنه:
لا خير فيمن لا يستحي من الناس
وقال زيد بن ثابت رضي الله عنه:
من لا يستحي من الناس لا يستحي من الله
وعن سلمان الفارسي رضي اللَّه تعالى عنه أنه قال:
( لأن أموت ثم أحيا ثم أموت ثم أحيا ثم أموت ثم أحيا
أحبّ إليّ من أن أنظر إلى عورة أحد أو ينظر أحد إلى عورتي)
الأخلاق ,الحياء
صفة من صفات ومن شيم الرجال والعظماء والكرماء
وهذه الأمة اليوم
إفتقدت حيائها إلا من رحم ربك
فقدت مكرمتها إلا من رحم ربك
وقد قال الشاعر :
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
((ماهو الفرق بين الحياء والخجل))
أيها الاخوات والاخوة :
يظن كثيرون الحياء هو الخجل أو أن الخجل جزء من الحياء
ولكن في الحقيقة إن الخجل عكس الحياء
فسبب الخجل هو شعور بالنقص داخل الإنسان ,
فهو يشعر أنه أضعف من الأخرين
وأنه لا يستطيع مواجهتهم حتى ولو لم يفعل شيئاً خطأ
وهذا مختلف تماماً عن الحياء
فالحياء شعور نابع من الإحساس برفعة وعظمة النفس
فكلما رأيت نفس رفيعة وعالية كلما إستحييت أن تضعها في الدنايا
فمن عنده حياء يستحي أن يزني أو يكذب
لانه لا يقبل أن تكون نفسه بهذه الدنايا
والخجول إذا أتيحت له الفرصة دون أن يراه أحد لفعل ,
والخجل نقطة ضعف في حياة الإنسان ،
يخجل أن يطالب بحقه أو يدلي بكلمة حق ،هذا خجول ,
وإليكم شخصية من أعظم الشخصيات في الإسلام
وهي شخصية الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه
التي تميزت بالحياء لدرجة أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا :
( انه تستحي منه الملائكة من شدة حياءه) من مسند احمد
ولكن رضي الله عنه لم يكن يمنعه حياؤه من المطالبة بحقه وأن ياخذ حقه ,
الحياء لا ينهى عن أن تطالب بحقك,
ولا يمنع من أن توقف الناس عند حدهم ,
وفي الختام أقولُ :
اللهم اجعلنا ممن يستحون منك حق الحياء وحسن اللهم اخلاقنا كما حسنت خلقنا
أدعوا الله أن يجعلنا وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ,
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين ,






  رد باقتباس
قديم 09-07-2010, 02:33 AM   #2
...

ƒaHaD غير متواجد حالياً


افتراضي

تُشكر خيي لطرحك الرائع ..






  رد باقتباس
قديم 09-07-2010, 02:33 AM   #3
...

غرامي جنون غير متواجد حالياً


افتراضي

جزاك الله خير






  رد باقتباس
قديم 09-07-2010, 02:42 AM   #4
...

معاني الود غير متواجد حالياً


افتراضي

جزاك الله خير






  رد باقتباس
قديم 09-07-2010, 03:16 AM   #5

ۅسٌيــــ۾«● غير متواجد حالياً


افتراضي







  رد باقتباس
رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الخيال, الفرق, الإسلام, والحجم

أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع اضافة مرفقات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل
Trackbacks are لا تعمل
Pingbacks are لا تعمل
Refbacks are لا تعمل



جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +3. الوقت الآن 05:28 AM.


   ضمى نجد   

صحيفة ضمى نجد | شات ضمى نجد | منتديات ضمى نجد | دليل ضمى نجد | طلب اعلان في ضمى نجد
المصحف الشريف | مصحف التجويد | زخرفة الأسماء | موسوعة الماسنجر | خريطة شبكة ضمى نجد
تلفزيون ضمى نجد | الاسماء ومعانيها | جالري ضمى نجد | يوتيوب ضمى نجد | العاب ضمى نجد
تحميل الصور والملفات الجوال البلاك بيري الجالكسي
تصفح اسرع للمنتدى



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
المشاركات المنشورة لا تعبر عن رأي ضمى نجد ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)