العودة   منتديات ضمى نجد > اقسام المنتديات الإسلامية > نفحات قرآنية

تفسير سورة النساء من الآية 148 إلى 152 ، سلسلة تفسير وتحفيظ القرآن الكريم

تفسير سورة النساء من الآية 148 إلى 152 ، سلسلة تفسير وتحفيظ القرآن الكريم نفحات قرآنية ; تفسير سورة النساء من الآية 148 إلى 152 ، سلسلة تفسير وتحفيظ القرآن الكريم ( سلسلة تـفـسـيـر وتـحـفـيـظ الـقـرآن الـكـريـم ) [ آيـــات الــيــوم ( 142 ) ] السبت – ( 23 /ربيع الأول/1432هـ ) – ( 26/ 02 /2011م ) سورة النساء من الآية: ( 148 ) إلى ( 152 ) اللَّهُمَّ اْرْحَمْنيِ بالقُرْءَانِ وَاْجْعَلهُ لي إِمَاماً وَ نُوراً وَهُدى وَرَحْمَه لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا (148) إِنْ تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا (149) معنى الآيات يخبر تعالى أنه لا يحب الجهر ...

نفحات قرآنية يعتني بعلوم القرآن الكريم وتفسيره



المواضيع الساخنة : شروط المنتدى , نظام الترقيات خصائص المنتدى , صندوق الادوات

شرح تغيير اسمك بنفسكـ في منتديات ضمى نجد

لكل بنات ضمى نجد ضروري !

مجلة ضمى نجد العدد السادس و العشرون

إعادة فتح الشات الكتابي ضمى نجد





رد
 
أدوات الموضوع أنماط العرض
قديم 14-03-2011, 02:43 PM   #1
Pяĩмα⇆♥«

snow ❤ غير متواجد حالياً


M0dy 059 تفسير سورة النساء من الآية 148 إلى 152 ، سلسلة تفسير وتحفيظ القرآن الكريم

تفسير سورة النساء من الآية 148 إلى 152 ، سلسلة تفسير وتحفيظ القرآن الكريم






( سلسلة تـفـسـيـر وتـحـفـيـظ الـقـرآن الـكـريـم )



[ آيـــات الــيــوم(142) ]





السبت(23/ربيع الأول/1432هـ) – (26/02/2011م)



سورة النساء من الآية: (148) إلى (152)


اللَّهُمَّ اْرْحَمْنيِ بالقُرْءَانِ وَاْجْعَلهُ لي إِمَاماً وَ نُوراً وَهُدى وَرَحْمَه




لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا (148) إِنْ تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا (149)



معنى الآيات



يخبر تعالى أنه لا يحب الجهر بالسوء، ولازم هذا أن عباده المؤمنين يجب أن يكرهوا ما يكره ربهم ويحبوا ما يحب وهذا شرط الولاية وهي الموافقة وعدم المخالفة. ولما حرم تعالى على عباده الجهر بالسوء بأبلغ عبارة وأجمل أسلوب، استثنى المظلوم فإن له أن يجهر بمظلمته لدى الحاكم ليرفع عنه الظلم فقال تعالى: {لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم وكان الله -(وما زال)- سميعا عليما} ألا فليتق فلا يعصى بفعل السوء ولا بقوله. ثم انتدب عباده المؤمنين الى فعل الخير في السر أو العلن، وإلى العفو عن صاحب السوء فقال: {إن تدبوا خيراً أو تخفوه أو تعفوا عن سوء فإن الله كان عفواً قديراً} فسيكسب فاعل الخير خيراً أبداه أو أخفاه وسيعفو عن صاحب العفو حينما تزل قدمه فيجني بيده أو بلسانه ما يستوجب به المؤاخذة فيشكر الله تعالى له عفوه السابق فيعفو عنه {وكان الله عفواً قديراً}.





هداية الآيات



1- حرمة الجهر بالسوء والسربه كذلك فلا يحل لمؤمن ولا مؤمنة أن ينطق بما يسوء الى القلوب والنفوس إلا في حالة الشكوى وإظهار الظلم لا غير.


2- استحباب فعل الخير وسره كجهره لا ينقص أجره بالجهر ولا يزيد بالسر.


3- استحباب العفو عن المؤمن إذا بدا منه سوء، ومن يعف يعف الله عنه.



إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا (150) أُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا (151) وَالَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُولَئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (152)



معنى الآيات



يخبر تعالى مقرراً حكمه على اليهود والنصارى بالكفر الحق الذي لا مرية فيه فيقول إن الذين يكفرون بالله ورسوله ويريدون أن يفرقوا بين الله الله ورسله ويقولون نؤمن ببعض ونكفر ببعض، ويريدون أن يتخذوا بين ذلك أي بين الكفر بالبعض والإِيمان بالبعض سبيلاً أي طريقاً يتوصلون به الى مذهب باطل فاسد وهو التخيّر بين رسل الله فمن شاءوا الإِيمان به آمنوا، ومن لم يشاءوا الإِيمان به كفروةا به ولم يؤمنوا وبهذا كفروا كفراً لا ريب فيه، ولهم بذلك العذاب المهين الذي يهانون به ويذلون جزاء كبريائهم وسوء فعالهم قال تعالى {أولئك هم الكافرون حقاً واعتدنا للكافرين عذابا مهيناً} فسجل عليه الكفر ثلاث مرات فالمرة الأولى بقوله {إن الذين يكفرون بالله ورسله} والثانية بقوله {أولئك هم الكافرون حقاً} والثالثة بقوله {واعتدنا للكافرين عذاباً مهيناً}حيث لم يقل واعتدنا لهم فأظهر في موضع الإِضمار لتسجيل الكفر عليهم وللإِشارة الى علة الحكم وهي الكفر.


هذا ما تضمنته الآية (151) أما الآية الثانية وهى قوله تعالى {والذين آمنوا بالله ورسله} فإنها مقابلة في ألفاظها ومدلولها للآية قبلها فالأولى تضمنت الحكم بالكفر على اليهود والنصارى، وبالعذاب المهين لهم والثانية تضمنت الحكم بإيمان المسلمين بالنعيم المقيم لهم وهو ما وعدهم به ربهم بقوله {أولئك سوف نؤتيهم أجورهم، وكان الله غفوراً رحيما}. فغفر لهم ذنوبهم ورحمهم بأن أدخلهم دار كرامته في جملة أوليائه.





هداية الآيات


1- تقرير كفر اليهود والنصرى لفساد عقائدهم وبطلان أعمالهم.


2- كفر من كذب بالله ورسوله ولو فى شىء واحد مما وجب الإيمان به.


3- صحة الدين الإِسلامى وبطلان اليهودية والنصرانية حيث اوعد تعالى اليهود والنصارى بالعذاب المهين، ووعد المؤمنين بتوفية أجورهم والمغفرة والرحمة لهم






  رد باقتباس
قديم 14-03-2011, 03:35 PM   #2
...

قانونـ الحبـ غير متواجد حالياً


افتراضي

















  رد باقتباس
قديم 14-03-2011, 10:13 PM   #3
...

شاهين غير متواجد حالياً


افتراضي

جزاك الله خير






  رد باقتباس
قديم 14-03-2011, 10:23 PM   #4
...

اشكيكـ لمين غير متواجد حالياً


افتراضي

جزاك الله خير ..






  رد باقتباس
قديم 14-03-2011, 10:57 PM   #5
...

معاني الود غير متواجد حالياً


افتراضي

جزاك الله خير






  رد باقتباس
رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الميت, النساء, القرآن, الكريم, تفسير, زلزلة, صورة, وتحفيظ

أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع اضافة مرفقات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل
Trackbacks are لا تعمل
Pingbacks are لا تعمل
Refbacks are لا تعمل



جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +3. الوقت الآن 01:21 PM.


   ضمى نجد   

صحيفة ضمى نجد | شات ضمى نجد | منتديات ضمى نجد | دليل ضمى نجد | طلب اعلان في ضمى نجد
المصحف الشريف | مصحف التجويد | زخرفة الأسماء | موسوعة الماسنجر | خريطة شبكة ضمى نجد
تلفزيون ضمى نجد | الاسماء ومعانيها | جالري ضمى نجد | يوتيوب ضمى نجد | العاب ضمى نجد
تحميل الصور والملفات الجوال البلاك بيري الجالكسي
تصفح اسرع للمنتدى



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
المشاركات المنشورة لا تعبر عن رأي ضمى نجد ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)