العودة   منتديات ضمى نجد > اقسام المنتديات الإسلامية > الخيمة الرمضانيه

أعد سفراء إبليس عدتهم لرمضان...فماذا أنت فاعل؟

أعد سفراء إبليس عدتهم لرمضان...فماذا أنت فاعل؟ الخيمة الرمضانيه ; أعد سفراء إبليس عدتهم لرمضان...فماذا أنت فاعل؟ أعد سفراء إبليس عدتهم لرمضان...فماذا أنت فاعل؟د. رضا عبد السلام شكك الكثير من العلمانيين العرب في نظرية المؤامرة، بقولهم أن الحديث عن أن العالم الإسلامي تحاك له المؤامرات هو حديث الضعفاء والسذج ومن ليس بأيديهم حيلة، الآن: أسألهم وبكل وضوح، بماذا نسمي تنافس شياطين الإنس وسفراء إبليس لإبعاد عباد الرحمن عن عبادة الرحمن في شهر القرآن؟ هل يستطيع عاقل (وأنا أتحدث بلغة العقل وليس الدين لأني لست برجل دين) أن يجادل في كونها مؤامرة؟ على الأقل فيما يختص برمضان، ذلك الشهر الذي كان يعد له، بل وينتظره بلهفة وشوق صحابة خير البرية ستة ...

الخيمة الرمضانيه كل مايتعلق برمضان شهر الرحمة والغفران ...



المواضيع الساخنة : شروط المنتدى , نظام الترقيات خصائص المنتدى , صندوق الادوات

شرح تغيير اسمك بنفسكـ في منتديات ضمى نجد

لكل بنات ضمى نجد ضروري !

مجلة ضمى نجد العدد السادس و العشرون

إعادة فتح الشات الكتابي ضمى نجد





رد
 
أدوات الموضوع أنماط العرض
قديم 04-08-2011, 04:05 AM   #1
...

lamar-faisal غير متواجد حالياً


افتراضي أعد سفراء إبليس عدتهم لرمضان...فماذا أنت فاعل؟

أعد سفراء إبليس عدتهم لرمضان...فماذا أنت فاعل؟

أعد سفراء إبليس عدتهم لرمضان...فماذا أنت فاعل؟د. رضا عبد السلام

شكك الكثير من العلمانيين العرب في نظرية المؤامرة، بقولهم أن الحديث عن أن العالم الإسلامي تحاك له المؤامرات هو حديث الضعفاء والسذج ومن ليس بأيديهم حيلة، الآن: أسألهم وبكل وضوح، بماذا نسمي تنافس شياطين الإنس وسفراء إبليس لإبعاد عباد الرحمن عن عبادة الرحمن في شهر القرآن؟ هل يستطيع عاقل (وأنا أتحدث بلغة العقل وليس الدين لأني لست برجل دين) أن يجادل في كونها مؤامرة؟ على الأقل فيما يختص برمضان، ذلك الشهر الذي كان يعد له، بل وينتظره بلهفة وشوق صحابة خير البرية ستة أشهر قبل رمضان، ليس لمشاهدة ومتابعة أراذل المجتمعات، ولكن للتقرب إلى رب الأرض والسماوات. فهل هناك أي رابطة بين رمضان وبين تلك الحرب المعلنة عليه وعلى أهله؟
فكلنا يعرف جيداً أن العمل يجري على قدم وساق، من قِبل سفراء جهنم لإلهاء أهل رمضان وأبنائهم وبناتهم عن عبادة الرحمن في شهر القرآن، فلا حول ولا قوة إلا بالله العظيم. فقد أُنفقت الملايين لإخراج المسلسلات والفوازير الخليعة والبرامج الهابطة لتسلية الصائمين لمساعدتهم على تحمل مشقة الصوم!! "فيهم الخير والله...!!"
ما هذا النفاق؟ ومع من؟ مع الله؟ أي صوم هذا؟ وهل لو تقدمت بهذا الصوم لتهديه لصديق لك، هل سيقبله منك؟ فما بالك بأنك ستهديه للمولى عز وجل؟! أنا لست مفتياً، أنا مسلم بسيط، مثلي مثل مئات الملايين أمثالي نُصيب ونخطئ، ولكننا لم نفقد العقل بعد، ونجتهد لطلب غفران وقبول المولى لنا ولأعمالنا. فنعيم الدنيا لم ينسينا حق الله علينا، فلا يمكن أن نقابل نعمِهِ بكفره، أو بمحاربته على الأقل خلال هذا الشهر العظيم – شهر القرآن وليس شهر فياضة وأسافل المجتمعات.
إذاً الرسالة واضحة يعيها الصغير قبل الكبير، فمن يبحث عن دليل على مؤامرة على أمة محمد (صلى الله عليه وسلم)، عليه أن يتابع ما يحاك برمضان وبعباد الرحمن في رمضان. ألا زلتم أيها العلمانيون الشواذ بحاجة إلى مزيد من الأدلة على كون أمة أشرف الخلق تحاك لها المؤامرات؟
أنا أشبه سفراء إبليس، المسمون بأهل الفن "أصحاب الرسالة"!!! لا أدري أي رسالة، إلا إذ كانت رسالة العار والفجور والانحلال والانحطاط، أشبههم "بكلاب التِرَع"، هل تعلمون ما هي كلاب الترع؟ عندنا في مصر، تجري بين الحقول أنهار صغيرة، لتمكِن الفلاحين من ري حقولهم، هذه الأنهار الصغيرة نسميها نحن ترع أو ترعة.
الذي يحدث هو أنك إذا ذهبت ومشيت على ضفاف تلك الترع (وهذه أمور عايشتها بنفسي خلال طفولتي في القرية)، ستشاهد بين مسافة وأخرى تجمع مَهيب من الكلاب الضالة، ممددون وغارقون في النوم، تتمنى لو أنك واحداً منهم لتستمع بهذا النوم العميق!! لماذا تجمعوا؟ تجمعوا لأنهم يتنافسون لالتهام جثة حيوان نافق جرفته المياه معها، يتعاونون لجذب الجثة إلى الشاطئ، ثم يقضون عليها عدة أيام، يأكلون وينامون ويلعبون، إلى أن يُرزقوا بجثة أخرى، هذه هي حياتهم.
وسفراء إبليس لا يختلفون كثيراً عن كلاب الترع، فهم عاطلون أغلب العام، وفريستهم هي رمضان وأهله، حيث ينتظرون قدوم شهر القرآن، ويتنافسوا فيما بينهم على هذا الشهر العظيم! ليطلوا علينا بوجوههم القميئة ومساخرهم البذيئة. تابع، ستشاهد ماجنين وماجنات، لم تراهم منذ عقود، ظهروا خصيصاً في أي شهر؟ في شهر رمضان!! وكأن رمضان صار ملطشة وألعوبة في أيدي الماجنين. علينا الإقرار بالمسئولية أمام الله عن هذا التقصير، لأنك أنت وأنا أعطيناهم هذه الفرصة، ومن ثم، فإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، كلام واضح وصريح.
وقد تصاعد هذا العبث برمضان منذ أن دخلت التجارة والترويج في الموضوع. فتلك المسلسلات والبرامج الهابطة المخجلة للصغير قبل الكبير، التي يبدأ الإعداد لها لشهور، تُعد خصيصاً لرمضان، لا حول ولا قوة إلا بالله، على اعتبار إن نسب المشاهدة تكون عالية جداً خلال هذا الشهر، ولهذا دخل رجال البيزنس (وما أكثر الفاسدين منهم، والعينة بينة) في هذه اللعبة، من خلال عرض إعلاناتهم خلال الفواصل، ولهذا خلال رمضان تشاهد "إعلانات يتخللها مسلسل وليس العكس"!!
إذاً ما العمل؟ الإجابة بسيطة جداً، وهي أن عليك أن تتوقف للحظة مع نفسك وتصارحها...هل أنا منافق؟ ومنافق مع من؟ مع الله؟ كيف أصوم وفي نفس الوقت أشاهد هؤلاء الفاسدين والمفسدين حتى ولو بعد انطلاق مدفع الإفطار؟ عليك أن تحدد موقعك بالضبط، وإذا اخترت أن تشاهد وتتابع المتآمرين على رمضان وعلى رب رمضان، فعليك ألا تجهد نفسك بعناء الصيام...وهذه ليست فتوى، ولكنه كلام العقل والمنطق. أما إذا صدقت مع نفسك وأدركت جيداً أن هؤلاء الشياطين مساقون لتغييبك، وأنهم بحكم تكوينهم الفاسد والوضيع، لا يستحقون لحظة من لحظات عمرك، فلا شك أنك ستفسد عليهم مخططهم...فماذا تختار؟
إنها حرب بين الخير والشر ستبقى إلى قيام الساعة، ولكن الخير منتصراً بإذن الله، وبسعي من عباد الله، فماذا أنت فاعل؟ هل ستبدأ بمراجعة وضع ريموت الكنترول لتزوده ببطارية جديدة استعداداً لرمضان؟ أم أنك ستعمل عقلك وتدرك أنك بمتابعتهم، تشارك في تلك المؤامرة التي تحاك لهذا الشهر العظيم؟ وبالتالي ترد كيدهم في نحورهم؟ عليك أن تختار وتقرر...ولهذا، تعالوا بنا نتعاهد ونعلنها صريحة لفياضة المجتمعات، ومن يقف خلفهم ممن غيبهم المال وتناسوا أن الموت هو المآل، وذلك بأن نعلنها لهم صريحة "إن مؤامرتكم مكشوفة، وأن أمة خير البرية لم ولن تمت، وأن من حق رمضان علينا أن نعطيه قدره، ليكون زاداً لنا لما بعد رمضان، وليخرجنا الله مما نحن فيه، فهل نحن فاعلون؟ دعونا نحاول وألا نقنط من رحمة الله، فهو خير معين. أسأل الله تعالى أن يرزقنا الإخلاص في رمضان وفي غير رمضان وأن يجنبنا أعوان الشيطان وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل، إنه ولي ذلك والقادر عليه.






  رد باقتباس
قديم 04-08-2011, 06:25 AM   #2

الحيرانهہ دوما غير متواجد حالياً

‗ღالماسية صباياღ‗
العضوية الماسية صبايا

افتراضي

اللهم اكفنا شر كل من فيه شر
ربي يعطيك العافيه






  رد باقتباس
قديم 05-08-2011, 05:19 PM   #3
...

lamar-faisal غير متواجد حالياً


افتراضي

منورة يادلوعة ماانحرم من تواجدك






  رد باقتباس
رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لرمضان...فماذا, صفراء, عدتهم, فاعل؟, إبليس

أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع اضافة مرفقات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل
Trackbacks are لا تعمل
Pingbacks are لا تعمل
Refbacks are لا تعمل



جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +3. الوقت الآن 09:25 PM.


   ضمى نجد   

صحيفة ضمى نجد | شات ضمى نجد | منتديات ضمى نجد | دليل ضمى نجد | طلب اعلان في ضمى نجد
المصحف الشريف | مصحف التجويد | زخرفة الأسماء | موسوعة الماسنجر | خريطة شبكة ضمى نجد
تلفزيون ضمى نجد | الاسماء ومعانيها | جالري ضمى نجد | يوتيوب ضمى نجد | العاب ضمى نجد
تحميل الصور والملفات الجوال البلاك بيري الجالكسي
تصفح اسرع للمنتدى



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
المشاركات المنشورة لا تعبر عن رأي ضمى نجد ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)