العودة   منتديات ضمى نجد > اقسام المنتديات الإسلامية > نفحات قرآنية

۞۞۞ يَــوْمَ يَفِــرُّ الْمَــرْءُ مــِنْ أَخِيـهِ ۞۞۞

۞۞۞ يَــوْمَ يَفِــرُّ الْمَــرْءُ مــِنْ أَخِيـهِ ۞۞۞ نفحات قرآنية ; ۞۞۞ يَــوْمَ يَفِــرُّ الْمَــرْءُ مــِنْ أَخِيـهِ ۞۞۞ سورة عبس فَإِذَا جَاءتِ الصَّاخَّةُ {33} يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ {34} وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ {35} وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ {36} لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ {37} وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ {38} ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ {39} وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ {40} تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ {41} أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ {42} ...................................... قال بن عباس الصاخة إسم من أسماء يوم القيامة عظمه الله وحذره عباده قال بن جرير لعله اسم للنفخة في الصور وقال البغوي الصاخة يعني صيحة يوم القيامة سميت بذلك لأنها تصخ الأسماع أي تبالغ في إسماعها حتى تكاد تصمها قال ابن العربي : الصاخة التي تورث ...

نفحات قرآنية يعتني بعلوم القرآن الكريم وتفسيره



المواضيع الساخنة : شروط المنتدى , نظام الترقيات خصائص المنتدى , صندوق الادوات

شرح تغيير اسمك بنفسكـ في منتديات ضمى نجد

لكل بنات ضمى نجد ضروري !

مجلة ضمى نجد العدد السادس و العشرون

إعادة فتح الشات الكتابي ضمى نجد


المعجبين بهذا الموضوع1    معجبين



رد
 
أدوات الموضوع أنماط العرض
قديم 15-09-2011, 07:56 PM   #1
...

زين الدين 25 غير متواجد حالياً


افتراضي ۞۞۞ يَــوْمَ يَفِــرُّ الْمَــرْءُ مــِنْ أَخِيـهِ ۞۞۞

۞۞۞ يَــوْمَ يَفِــرُّ الْمَــرْءُ مــِنْ أَخِيـهِ ۞۞۞


سورة عبس



فَإِذَا جَاءتِ الصَّاخَّةُ {33} يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ {34}
وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ {35} وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ {36} لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ
يُغْنِيهِ {37} وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ {38} ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ {39} وَوُجُوهٌ
يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ {40} تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ {41}
أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ {42}
......................................


قال بن عباس الصاخة إسم من أسماء يوم القيامة عظمه الله وحذره عباده
قال بن جرير لعله اسم للنفخة في الصور
وقال البغوي الصاخة يعني صيحة يوم القيامة سميت بذلك لأنها تصخ الأسماع أي تبالغ في إسماعها حتى تكاد تصمها
قال ابن العربي : الصاخة التي تورث الصمم ، وإنها لمسمعة ، وهذا من بديع الفصاحة ، حتى لقد قال بعض حديثي الأسنان حديثي الأزمان :


أصم بك الناعي وإن كان أسمعا
وقيل ايضـا
أصمني سرهم أيام فرقتهم فهل سمعتم بسر يورث الصمما


يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ
أي تجيء الصاخة في هذا اليوم الذي يهرب فيه من أخيه , أي من موالاة أخيه ومكالمته , لأنه لا يتفرغ لذلك ، لاشتغاله بنفسه
أي يراهم ويفر منهم ويبتعد منهم لأن الهول عظيم والخطب جليل
وذكر الضحاك عن ابن عباس قال : يفر قابيل من أخيه هابيل ،
ويفر النبي - صلى الله عليه وسلم - من أمه ، وإبراهيم - عليه السلام - من أبيه ،
ونوح - عليه السلام - من ابنه ، ولوط من امرأته ، وآدم من سوأة بنيه .
وقال الحسن : أول من يفر يوم القيامة من أبيه : إبراهيم ،
وأول من يفر من ابنه نوح وأول من يفر من امرأته لوط ,
قال : فيرون أن هذه الآية نزلت فيهم وهذا فرار التبرؤ
قال عكرمة يلقى الرجل زوجته فيقول لها : يا هذه أي بعل ( زوج ) كنت لك فتقول : نعم البعل كنت وتثني بخير ما استطاعت
فيقول لها فإني أطلب إليك اليوم حسنة واحدة تهبيها لي لعلي أنجو مما ترين
فتقول له ما أيسر ما طلبت ولكني لا أطيق أن أعطيك شيئا أتخوف مثل الذي تخاف قال ايضـا : وإن الرجل ليلقى ابنه فيتعلق به
فيقول يا بني أي والد كنت لك .. فيثني بخير
فيقول له يا بني إني احتجت إلى مثقال ذرة من حسناتك لعلي أنجو بها مما ترى
فيقول ولده : يا أبت ما أيسر ما طلبت ولكني أتخوف مثل الذي تتخوف فلا أستطيع أن أعطيك شيئا
وفي الحديث الصحيح في أمر الشفاعة أنه إذا طلب إلى كل من أولي العزم أن يشفع عند الله في الخلائق يقول نفسي نفسي لا أسألك اليوم إلا نفسي
حتى أن عيسى بن مريم يقول لا أسأله اليوم إلا نفسي لا أسأله مريم التي ولدتني
الحكمة من الترتيب في قوله تعالى
"يوم يفر المرء من أخيه ووأمه وأبيه وصاحبته وبنيـه"
قال الزمخشري : بدأ بالأخ ثم بالأبوين لأنهما أقرب منه ثم الصاحبة و البنين لأنهم أقرب و أحب .
كأنه قال : يفر من أخيه بل من أبويه بل من صاحبته و بنيه و أيده الرازي في هذا .
قال ابن عاشور في التحرير والتنوير:
ورتبت أصناف القرابة في الآية حسب الصعود من الصنف إلى من هو أقوى منه تدرجاً في تهويل ذلك اليوم.
فابتدىء بالأخ لشدة اتصاله بأخيه من زمن الصبا فينشأ بذلك إلف بينهما يستمر طول الحياة، ثم ارتُقي من الأخ إلى الأبوين وهما أشد قرباً لابْنيهما، وقدمت الأم في الذكر لأن إلْفَ ابنها بها أقوى منه بأبيه وللرعي على الفاصلة، وانتقل إلى الزوجة والبنين وهما مُجتمع عائلة الإِنسان وأشد الناس قرباً به وملازمة


لمعرفة اللمسة البيانية في هذا الترتيب :
لمسات بيانية في نصوص من التنزل ، الدكتور فاضل السامرائي ، ص193-196
نقارن بين ما جاء من ترتيب في سورة عبس وسورة المعارج :
قال تعالى في سورة عبس : ((يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ 34 وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ 35 وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ 36)) .
وقال تعالى في سورة المعارج : ((يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ 11 وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ 12
وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْويهِ 13 وَمَن فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ يُنجِيهِ 14)) .
فلاحظ أن هذا الترتيب في الأهل يتناسب مع سياق الآيات في السورتين
وإليك بيان ذلك :
بدأ في سورة (عبس) في ذكر بذكر الأخ فالأم فالأب فالصاحبة ثم الأبناء في الأخير . وفي سورة (المعارج) على عكس ذلك ، فقد بدأ بالأبناء فالصاحبة فالأخ فالفصيلة ثم انتهى بأهل الأرض أجمعين , وسبب ذلك والله أعلم أن المقام في (عبس) مقام الفرار والهرب ،
قال تعالى : ((يوم يفرّ المرء)) ، والإنسان يفرّ من الأباعد أولاً ، ثم ينتهي بألصق الناس به وأقربهم إليه ، فيكونون آخر من يفرّ منهم . والأخ أبعد المذكورين في الآية من المرء . وأن ألصقهم به زوجه وأبناؤه ، فنحن ملتصقون في حياتنا بأزواجنا وأبنائنا أكثر من التصاقنا بإخواننا وآبائنا وأمهاتنا . فقد تمرّ شهور بل ربما أعوام ونحن لا نرى إخواننا في حين نأوي كل يوم إلى أزواجنا وأبنائنا .
والإنسان قد يترك أمه وأباه ليعيش مع زوجه وأبنائه وهو ألصق بأبنائه من زوجه ، فقد يفارق زوجه ويسرحها ولكن لا يترك ابنه . فالأبناء آخر من يفرّ منهم المرء ويهرب .


وهكذا رتّب المذكورين في الفرار بحسب العلائق ،
فأقواهم به علاقة هو آخر من يفرّ منه ، فبدأ بالأخ ثم الأم ثم الأب . وقدّم الأم على الأب ، ذلك أن الأب أقدر على النصر والمعاونة من الأم ، وهو أقدر منها على الإعانة في الرأي والمشورة ، وأقدر منها على النفع والدفع . فالأم في الغالب ضعيفة تحتاج غلى الإعانة بخلاف الأب .
والإنسان هنا في موقف خوف وفرار وهرب . فهو أكثر التصاقاً في مثل هذه الظروف بالأب لحاجته إليه ،
ولذا قدم الفرار من الأم على الفرار من الأب ، وقدم الفرار من الأب على الفرار من الزوجة ، لمكانة الزوجة من قلب الرجل وشدّة علاقته بها ، فهي حافظة سرّه وشريكته في حياته ،
ثم ذكر الفرار من الأبناء في آخر المطاف ، ذلك لأنه ألصق بهم وهم مرجوون لنصرته ودفع السوء عنه أكثر من كل المذكورين .
هذا هو السياق في (عبس) سياق الفرار من المعارف وأصحاب العلائق أجمعين للخلو إلى النفس ، فإن لكل امريء شأناً يشغله وهمّاً يغنيه .
..
أما السياق في سورة (المعارج) ، فهو مختلف عما في (عبس) ذلك أنه مشهد من مشاهد العذاب الذي لا يطاق ، فقد جيء بالمجرم ، ليقذف به في هذا الجحيم المستعر ، وهذا المجرم يودّ النجاة بكل سبيل ولو أدى ذلك إلى أن يبدأ بابنه ، فيضعه في دركات لظى . فرتب المذكورين ترتيباً آخر يقتضيه السياق ، وهو البدء بالأقرب إلى القلب والأعلق بالنفس فيفتدي به فضلاً عن الآخرين .


وإن البدء بأقرب الناس وأحبهم إلى هذا المجرم وألصقهم بقلبه ليفتدي به ، يدلّ على أن العذاب فوق التصوّر ، وهوله أبعد من الخيال ،
بحيث جعله يبدأ باقرب الناس إليه ، وأن يتخلّى عن كل مساومة ، فيبدأ يفدي نفسه بالأقرب إلى قلبه ثم الأبعد لذا بدأ ببنيه أعز ما عنده ثم صاحبته وأخيه ثم فصيلته ثم من في الأرض جميعاً
والملاحظ أنه في حالة الفداء هذه لم يذكر الأم والأب وهذا لأن الله تعالى أمر بإكرام الأب والأم
ويمنع الإفتداء بالأم أو الأب من العذاب إكراماً لهما.
...
لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ
أي هو في شغل شاغل عن غيره
قال بن أبي حاتم حدثنا محمد بن عمار بن الحارث حدثنا الوليد بن صالح حدثنا ثابت أبو زيد العباداني عن هلال بن خباب عن سعيد بن جبير عن بن عباس قال
قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم تحشرون حفاة عراة مشاة غرلا فقالت زوجته يا رسول الله ننظر أو يرى بعضنا عورة بعض
قال لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه أو قال ما أشغله عن النظر


وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ
أي يكون الناس هنالك فريقين وجوه مسفرة أي مستنيرة ( ضاحكة مستبشرة )
أي مسرورة فرحة من السرور في قلوبهم قد ظهر البشر على وجوههم وهؤلاء هم أهل الجنة


وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ ,تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ
أي يعلوها وتغشاها قترة أي سواد قال بن أبي حاتم حدثنا أبي حدثنا سهل بن عثمان العسكري حدثنا أبو علي محمد مولى جعفر بن محمد عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده قال
قال رسول الله يلجم الكافر العرق ثم تقع الغبرة على وجوههم قال فهو قوله تعالى ( ووجوه يومئذ عليها غبرة )
وقال بن عباس ( ترهقها قترة ) أي يغشاها سواد الوجوه


أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ
اي الكفرة قلوبهم الفجرة في أعمالهم كما قال تعالى ( ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا )




اللهم سلم سلم
اللهم اعوذ بك من النار واعوذ بك من عذاب القبر من ظلمة القبر وضيق القبر وكربة القبر واعوذ بك من المحيا والممات واعوذ بك من فتنة المسيخ الدجال واعوذ بك من الكسل والفقر والدين واعوذ بك من غلبة الدين وغلبة الرجال
لاحول ولا قـوة الا بالله.. اللهم عفـوك ورضـاك
__________________






حور المدينة.. معجب بهذه المشاركة .
  رد باقتباس
قديم 15-09-2011, 08:02 PM   #2
...

َعـطـرََ غير متواجد حالياً


افتراضي

جزاگ الله خيير






  رد باقتباس
قديم 15-09-2011, 10:47 PM   #3
...

((أثير الكـــون)) غير متواجد حالياً


افتراضي

جزاك الله الجنة






  رد باقتباس
قديم 15-09-2011, 11:23 PM   #4
...

آشواك ناعمة غير متواجد حالياً


افتراضي

جزااك الله خيرا ,,






  رد باقتباس
قديم 16-09-2011, 05:23 AM   #5
...

تشيز كيك غير متواجد حالياً


افتراضي

جزاك الله خير






  رد باقتباس
رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
۞۞۞, أَخِيـهِ, مــِنْ, الْمَــرْءُ, يَــوْمَ, يَفِــرُّ

أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع اضافة مرفقات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل
Trackbacks are لا تعمل
Pingbacks are لا تعمل
Refbacks are لا تعمل



جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +3. الوقت الآن 12:57 AM.


   ضمى نجد   

صحيفة ضمى نجد | شات ضمى نجد | منتديات ضمى نجد | دليل ضمى نجد | طلب اعلان في ضمى نجد
المصحف الشريف | مصحف التجويد | زخرفة الأسماء | موسوعة الماسنجر | خريطة شبكة ضمى نجد
تلفزيون ضمى نجد | الاسماء ومعانيها | جالري ضمى نجد | يوتيوب ضمى نجد | العاب ضمى نجد
تحميل الصور والملفات الجوال البلاك بيري الجالكسي
تصفح اسرع للمنتدى



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
المشاركات المنشورة لا تعبر عن رأي ضمى نجد ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)