العودة   منتديات ضمى نجد > اقسام المنتديات الإسلامية > نفحات من السنة النبوية والسير والتراجم

على خطى هاجر عليها السلام

على خطى هاجر عليها السلام نفحات من السنة النبوية والسير والتراجم ; على خطى هاجر عليها السلام على خطى هاجر عليها السلام على خطى هاجر عليها السلام قضى الله تبارك وتعالى بجعل نُسك من مناسك الحج والعمرة - وهو السعي بين الصفا والمروة – على خطى امرأة ؛ إكراماً وتعظيماً لشأنها ، وإظهاراً لدورها ، وثناءً على جهدها الذي بذلته خدمةً لدينها؛ وهي هاجر ـ عليها السلام ـ التي عُرِفَتْ بأمِّ العَرَب العدنانيين ، وبأم الذبيح (إسماعيل عليه السلام). كانت هاجر ـ عليها السلام ـ جارية مصرية وَهَبَهَا ملكُ مِصرَ إلى السيدة سارّة عليها السلام، وبدورها وهبتها إلى إبراهيم عليه السلام ليتزوجها، عسى الله تعالى أن يرزقه منها ولدا يشاركه مسؤولية الدعوة ...

نفحات من السنة النبوية والسير والتراجم سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم والسير وتراجم الصحابة والأعلام



المواضيع الساخنة : شروط المنتدى , نظام الترقيات خصائص المنتدى , صندوق الادوات

شرح تغيير اسمك بنفسكـ في منتديات ضمى نجد

لكل بنات ضمى نجد ضروري !

مجلة ضمى نجد العدد السادس و العشرون

إعادة فتح الشات الكتابي ضمى نجد


المعجبين بهذا الموضوع1    معجبين



رد
 
أدوات الموضوع أنماط العرض
قديم 20-09-2011, 07:05 PM   #1

عازفة آلقيثار غير متواجد حالياً

‗ღالماسية صباياღ‗
العضوية الماسية صبايا

افتراضي على خطى هاجر عليها السلام

على خطى هاجر عليها السلام








على خطى هاجر عليها السلام








على خطى هاجر عليها السلام







قضى الله تبارك وتعالى بجعل نُسك من مناسك الحج والعمرة -


وهو السعي بين الصفا والمروة – على خطى امرأة ؛ إكراماً



وتعظيماً لشأنها



، وإظهاراً لدورها ، وثناءًعلى جهدها الذي



بذلته خدمةً لدينها؛ وهي هاجر ـ عليها السلام ـ التي عُرِفَتْ



بأمِّالعَرَب العدنانيين ، وبأم الذبيح (إسماعيل عليه السلام).



كانت هاجر ـ عليها السلامـ جارية مصرية وَهَبَهَا ملكُ مِصرَ إلى



السيدة سارّة عليها السلام، وبدورها وهبتها إلى إبراهيم عليه



السلام ليتزوجها، عسى الله تعالى أن يرزقه منها ولدا يشاركه



مسؤولية الدعوة إلى الله تعالى ، لاسيما بعد أن طعنت سارّة في



السن، ولم تنجب، وعندما وضعت هاجر وليدها أخذها إبراهيم إلى



صحراء مكة لحكمة يريدها الله تعالى، وفي تلك البقعة المقدسة



بدأت فصول قصتها التي نستشف من خلالها ملامح من



شخصيتها ، ميّزتها عن غيرهامن نساء العالمين؛ منها:







1- يقين راسخ بالله تعالى وتوكّل عليه


: ذكرتْ كتب التفاسيرأنّه



حينما أخذ إبراهيم هاجر ورضيعها عليهم السلام إلى مكّة ،



وليس فيها يومئذٍ أحد،وليس بها ماء، وضع عندهما جِراباً فيه



تمر ، وسِقاء فيه ماء، وعندما همّ بالانصراف قامت إليه هاجر ،



وتعلّقت بثيابه وقالت: يا إبراهيم، أين تذهب وتدعنا ههنا ،



وليس معناما يكفينا؟ وفي رواية أخرى: أين تذهب وتتركنا بهذا



الوادي الذي ليس به إنس ولا شيء؟فلم يُجبها، فلما ألحّت عليه



وهو لا يجيبها، قالت له: الله أمرك بهذا؟؛ فقال: نعم،فقالت: إذن



لا يضيِّعنا.

2- القدرة على التكيف مع الظروف المستجدّة؛


محطات كثيرة



من حياة هاجر عليها السلام أكّدت تمتعها بهذه الصفة؛ فلقد كانت



جارية لفرعون أو ملك مصر ، أي أنّها كانت ترفل بنعيم القصور



، ومعتادة على هذه الأجواء ، خصوصاً وأنّ مصر في ذلك الوقت



كانت بلد النماء والمال والحركة، وبعد أن أهداها الفرعون لسارّة



عليها السلام انتقلت برفقتها وزوجها إبراهيم عليهم السلام إلى



بلاد الشام ذات الطبيعة المعتدلة ، ومعهم أنعام وعبيد ومال جزيل.





وبأمرٍ من الله عز وجل اضطُرت للسكن في صحراء الجزيرة


العربية ، حيث طبيعة وبيئة مختلفة وحدها هناك ، بلا أنيس ولا



جليس ولاطعام أو شراب ، بعيدة عن أجواء المدنية التي اعتادت عليها.

3- شجاعة تقهر المخاوف ،ظهرت في مواجهتها خوف الوحدة والوحشة


(من خلال السماح لإحدى القبائل بمجاورتها)



وخطرالهلاك من الجوع والعطش (بالسعي والبحث عن الماء



والكلأ) يقول ابن كثير في كتابه))قصص الأنبياء)): "إنه لما نفذ



ما في السِّقاء عَطِشت هاجر، وعَطِش ابنها، وجعلت تنظر إليه



يتلوى، فانطلقت كراهية أن تنظر إليه، فوجدت الصفا أقرب جبل



في الأرض يليها، فقامت عليه، ثم استقبلت الوادي تنظر فلم ترا



أحداً، فهبطت من الصفا، حتى إذابلغت الوادي سعت سعي



الإنسان المجهود، ثم أتت المروة فلم تر أحداً، ففعلت ذلك سبع



مرات حتى أنبع الله تعالى لهاجر وابنها الماء ، بواسطة



الملك الذي ضرب موضع زمزم بعَقِبه – جناحه- حتى ظهر الماء



، ثمّ قال لها: لا تخافوا الضَّيعة، فإنّ ههنا بيت الله ، يبنيه هذا



الغلام وأبوه، وإنّ الله لا يضيِّع أهله" .





ولا ننسى مواجهتها العوامل الطبيعية لصحراء مترامية الأطراف


، تموج بكل ما لا يخطر على بال إنسان منحيوانات مفترسة ،



وحشرات ضارّة ، وعوامل جوّية ، وبيئية مختلفة كل ذلك



بالصبر والتحمّل، وبثبات نادر قلّ نظيره.



4- القدرة على إدارة الأزمات وتوظيفها لصالحها ،


ويتجلّى هذاالأمر بالنقطة السابقة التي تمّ ذكرها ، وأيضاً في حادثة تفجّر



ماء زمزم؛ فبعد أنشربت منه هاجر ، وأرضعت ولدها حتى



ارتويا ، تضيف كتب التفسير أنّ رفقة من جُرهم ، وهيقبيلة من



قبائل العرب نزلوا في أسفل مكّة، فرأوا طائراً ، فقالوا: " إن هذا



الطائرليدور على الماء، لعهدنا بهذا الوادي وما فيه ماء".





فأقبلوا وأم إسماعيل عند الماء،فقالوا: أتأذنين لنا أن ننزل


عندك؟ فقالت: نعم، ولكن لا حقّ لكم في الماء، فقالوا: نعم.



وبذلك استطاعت هاجر أن تضمن لنفسها ولولدها مصدر رزق



تعتاش منه ، فنزلواوأرسلوا أهليهم فنزلوا معهم.

5- الصبر على شظف العيش ومرارته وعوامل الطبيعة ، وعلى


غياب الزوج وتربية الولد.

6- فن صناعة الرجال؛ فهاجر ـ عليها السلام ـ رغم الظروف الصعبة


التي نشأ بها ابنها إسماعيل ـ عليه السلام ـ من غياب



الأب، وكون إسماعيل الولد الوحيدلأمّه إلا أنّ صحبتها وتربيتها



له لم تفسده، بل على العكس كانت على قدر المسؤولية التي



أُنيطت بها؛ فلقد تخرّج إسماعيل من بين يديها رجلاً مؤهلاً



لحمل رسالة النبوة.



ونجاح هاجر ـ عليها السلام ـ في أدائها هذه المهمّة يتجلّى بـ:


ـ عدم حقد إسماعيل على أبيه لتركه وأمّه في صحراء قاحلة،


وتفهّمه لهذا الغياب على أنه التزاماً لأمر الله تعالى.




- طاعته له في محنة الذبح ومعاونته بعد ذلك في بناء البيت العتيق .




- سعي القبيلة لتزويجه بإحدى بناتهم بعدما – أعجبهم حين أصبح شابآ


- ولو لم يكن على خلق لمازوّجوه؛ لذلك سعي هاجر بين الصفا

والمروة عبر سبعة أشواط ، وتخليد الله سبحانه وتعالى لهذا

الحدث بجعله ركناً من أركان الحج الأساسية ما هو إلا رمز

وإشارة على أنّ تربية الأولاد وإعدادهم ؛ ليكونوا رجال

المستقبل

ليست بالأمر اليسير ، بل تستلزم بذل الجهدوالتعب والصبر.


7- التضحية في سبيل الله ونصرة دينه ، سواء التضحية بالنفس

(ما عانته هاجر أكبر دليل على ذلك) والزوج (بتحمّل


غيابه) والولد (حيث زرعت هذه القيمة أيضاًبولدها، نُلاحظ ذلك

بسرعة استجابته لطلب والده ( يا أبتِ افعل ما تؤمر)،

وماالأُضحية إلا تكريساً لهذا المفهوم وانعكاساً له ، والله تعالى

أعلم.

8- الحفاظ على الموارد

وحسن استثمارها؛ فعندما فجّر الله تعالى تحت قدمي إسماعيل ـ

عليه السلام ـ ماءزمزم عمدت هاجر عليها السلام إلى جمعها

بكلتا يديها ، وهي تقول لها: "زمي زمي" أي اجتمعي ، ثمّ

استثمرتها بمشروع خاص بها يدرّ عليها وعلى ولدها الربح الوفير.

كما كانت هاجر ـ عليها السلام ـ مثالاً للزوجة المحبّة المطيعة

والأم الرؤوم الشفوق والمسلمة الواعية الحكيمة والمرأة الإدارية والقيادية الناجحة.

هذه بعض من ملامح شخصية هاجرـ عليها السلام ـ كما

صورتها كتب التفسير والسِيَر والأحاديث... نستذكرها في هذه

الأيام عسى أن تكون معلَماً هادياً لغيرها من النساء ،



ونموذجاً يُقاس عليه ويحتذى به .








حور المدينة.. معجب بهذه المشاركة .
  رد باقتباس
قديم 20-09-2011, 09:19 PM   #2
♥{يكفي ان اسمي كبير بعيوني}♥

ĥύỵЙŋ ツ غير متواجد حالياً

‗ღالماسية صباياღ‗
العضوية الماسية صبايا

افتراضي

الله يجزاكٍ خير وفي موزين حسناتكــ..






  رد باقتباس
قديم 20-09-2011, 10:58 PM   #3
...

اريج الاتحاديه غير متواجد حالياً


افتراضي







  رد باقتباس
قديم 21-09-2011, 07:47 AM   #4
...

حور المدينة.. غير متواجد حالياً


افتراضي

جزاك ربي الفردوس الاعلى






  رد باقتباس
قديم 22-09-2011, 02:27 AM   #5

عازفة آلقيثار غير متواجد حالياً

‗ღالماسية صباياღ‗
العضوية الماسية صبايا

افتراضي

أشكركم لزيارتكم
لا تحرم صفحاتي عبير عطركم المميز
أتمنى لكم أجمل جميل في هذا الكون
تحياتي و احتراماتي






  رد باقتباس
رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
السلام, عليها, هاجر

أدوات الموضوع
أنماط العرض

قواعد المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع اضافة مرفقات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل
Trackbacks are لا تعمل
Pingbacks are لا تعمل
Refbacks are لا تعمل



جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +3. الوقت الآن 01:28 PM.


   ضمى نجد   

صحيفة ضمى نجد | شات ضمى نجد | منتديات ضمى نجد | دليل ضمى نجد | طلب اعلان في ضمى نجد
المصحف الشريف | مصحف التجويد | زخرفة الأسماء | موسوعة الماسنجر | خريطة شبكة ضمى نجد
تلفزيون ضمى نجد | الاسماء ومعانيها | جالري ضمى نجد | يوتيوب ضمى نجد | العاب ضمى نجد
تحميل الصور والملفات الجوال البلاك بيري الجالكسي
تصفح اسرع للمنتدى



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1
المشاركات المنشورة لا تعبر عن رأي ضمى نجد ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)